6 طرق للحصول على الغمازات بطريقة طبيعية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

إن الغمازات الموجودة في الخد تعتبر إحدى أهم علامات الجمال في العديد من الثقافات، و هي سمة وراثية شائعة، و على الرغم من إعجاب الناس الكبير بها إلا أن كثيراً منا لا يعرف أنها عيب خلقي، هذا يثبت أن ليس كل التشوهات سيئة بالمُجمل، وقد تظهر الغمازات في أماكن كثيرة أخرى في الجسم مثل الأرداف، أو الذقن، لكن لا تمتلك الغمازات قيمة عالية إلا عند تواجدها في الوجه؛ ذلك لأن الوجه يُرى بوضوح و سهولة…. قد يتساءل البعض عن السبب وراء ظهورها، لذا سنتناول في هذه المقال عن أسباب ظهورها، و بعض الطرق من اجل الحصول عليها.

الغمازات
الغمازات

سبب ظهور الغمازات

او ما تسمى أيضا الثغرات، هي عبارة عن تداخل صغير في الخد المُمتلئ، وتُعد تشوّه عضلي ثانوي، سببه وجود قنوات خارجية في الخدود، مما يجعلها تظهر عند تحريك الخد، وهي صفة وراثية شائعة فإذا امتلكها أحد الوالدين تزيد احتمالية امتلاكها لدى أطفالهم، وعلى الرغم من وجود عدد قليل من الناس الذين يمتلكون هذه الغمازات، إلا أن رغبة الناس في امتلاكها كبيرة، فهناك العديد من الأشخاص الذين يقومون بعمليات جراحية قصد الحصول عليها، كما توجد بعض الطرق الطبيعية التي تجعلنا نمتلك غمازات بشكل مؤقت فقط، و يمكن إجراء بعض التمارين و التي بدورها تساعد على تنشيط ظهور الغمازات وتبقيها لفترة أطول.

الحصول على الغمازات بطرق طبيعية

الجمال

لا يعتبر الحصول على الغمازات أمراً مستحيلاً، وهناك طريقتان للوصول إلى ذلك:  اللجوء للجراحة، أو اتباع بعض الطرق الطبيعية التي نستطيع فعلها في المنزل، و من الطرق الطبيعية التي تساعد على الحصول على الغمازات، نذكر ما يلي:

  • متابعة نظام غذائي صحي : فقد تكون الزيادة في الوزن أو النقصان فيه  السبب وراء اختفاء الغمازات وعدم رؤيتها بشكل واضح، إذ يجب اتباع نظام غذائي صحي للحصول على الغمازات بشكلٍ واضح و طبيعي، لذا ينصح بالتقليل من استهلاك السكريات، والوجبات السريعة، والمصنعة، و استبدال اللحوم الخاليةِ من الدهون بها، و الفواكه والخضروات الطازجة، والبروتينات النباتية، والمكسرات، والحبوب الكاملة التي تمد الجسم بالطاقة اللازمة، مع الحرص على شرب ما لا يقل عن ثمانية أكواب من الماء؛ وذلك قصد التخلص من السموم المتراكمة حول الجسم.
  • الثقب: يعد الثقب إحدى الطرق المتبعة للحصول على الغمازت، ولكن يجب الإشارة إلى عدم القيام بهذه الطريقة فالمنزل إذ إننا سنعرّض أنفسنا للمخاطر، فمن المستحسن التوجه إلى المختصين الموثوقين؛ لأننا بحاجه لمجموعة من الأدوات الخاصة و التي تساعد على تقليل مقدار الخطر الناتج عن الثقب.
  • القلم: يُعتبر استخدام القلم من أكثر الطرق المجدية و الفعالة للحصول على غمازات بشكل طبيعي و بدون اللجوء إلى الجراحة، ويكون ذلك عبر الوقوف أمام المرآة، والابتسام، ثُم التحقق من مكان الذي يراد تواجد الغمازات فيه، والضغط باستخدام نهاية القلم لفتراتٍ دورية و منتظمة، بالإضافة إلى التأكد أن نهاية القلم ليست مُدببة، و تعتبر هذه الطريقة من أبسط الطرق المتّبعة.
  • ضم الشفتين : إن ضم الشفتين ومحاولة امتصاص الخدين تعد من احدى الطرق للحصول على الغمازات بشكل طبيعي، وهنا يتخيل الشخص أنه يقوم بأكل الليمون، أو طعام سيئ المذاق، و يقوم بامتصاص الخدين حينها، ثم يتمرن بالطريقة المتمثلة في: الوقوف أمام المرآة من اجل التأكد من القيام به بالشكل الصحيح، وامتصاص الخدين، مع الاحتفاظ بالوضع لبضع ثوانٍ، ثم يقوم بالاسترخاء، كما يجب الحرص على تكرار هذا التمرين يوميا مدة عشر دقائق، من اجل الحصول على أفضل النتائج.
  • الابتسامة: تعد أسهل الطرق المتبعة للحصول على الغمازات بشكل طبيعي وذلك عن طريق الوقوف أمام المرآة، و الابتسامة بشكل عريض، ثم يقوم بالضغط باستعمال الأصابع حول المكان المرغوب ظهور الغمازات فيه.
  • استخدام المكياج: يعتبر الحصول على الغمازات باستعمال المكياج من بين الطرق الطبيعية المستعملة بكثرة، وذلك عن طريق: الوقوف أمام المرآة، و الابتسامة، مع تحديد المكان الذي يراد ظهور الغمازات فيه، ثم رسم علامة باستعمال قلم الكحل البني، أو أيضا قلم الحاجب البني، ووضع نقطة صغيرة على الخد؛ ذلك لأن اللون البني يندمج مع لون الجلد، كما يُفضَّل عدم استخدام القلم الملون، أو الأسود، و بعدها نقوم برسم هلال صغير على مستوى الخد، وذلك مع ترك الفك السّفلي مرخيّاً عن الفم، ورسم خط مُنحني صغير يبدأ من النقطة التي تم رسمها، ثُم مده لمسافة لا تزيد عن 2.5 سم أسفل النقطة، وبعدها يدمج الخط مع الوجه باستعمال أصابع اليد، أو فرشاة المكياج.
فرحة

الحصول على الغمازات بالجراحة

الحصول على الغمازات بالجراحة

إن العملية الجراحية للحصول على غمازات تعتبر من أكثر العمليات انتشارا حسب ما ذكره المختصون بالجراحة التجميلية، وذلك لأنها تُزيد في الجمال بشكل كبير، وتستغرق العملية ثلاثين دقيقة فقط، وكذلك هي ليست بحاجة لتخديرٍ عام،  وتبدأ عن طريق إحداث شق داخل فم المريض، مما سيظهر عيباً في عضلة الخد، وبعد ذلك سيقوم المختص بتعليق العضلات إلى السطح السفلي للجلد، فيكون له بعد انتهاء العملية غمازات شبه دائمة مدة شهر إلى شهرين مع جرح و تورم خفيف، و بعدها تستقر الأنسجة، إلا أن المختصين يُحذرون من مخاطر هذه العملية؛ لأنها قد تتسبب في تشوهات يصعب تصحيحها، وأحيانا تبدو أنها غير طبيعية، ولذلك من المستحسن على من يرغب بإجراء هذا النوع من الجراحات أن يلجئ لمختصي جراحة الثقات.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً