التوحد وكيفية التعامل معه

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
Autisme

التوحد ومعناه

التوحد هو أحد اضطرابات الطيف الذاتوي التي تتصف بالتواصل بانماط سلوكية مقيدة وضعف التواصل الاجتماعي ويمكن تعريف التوحد باضطراب النمو العصبي للدماغ والذي يؤثر بشكل أساسي على طبيعة تواصل الطفل المصاب مع الأشخاص المحيطة به وكيفية تكوين العلاقة معهم وكذا على قدرته في الادراك بصورة طبيعية وتظهر هذه الاضطرابات عادة في سن الرضاعة وقبل بلوغ الطفل سن الثلاث سنوات كما يوجد ايضا التوحد عند الكبار.

اعراض التوحد

يجب التنبيه الى ان اعراض مرض التوحد المكتسب يختلف من مريض لأخر وذلك لاختلاف مهارتهما لكن الأكيد في الامر وجود تشابه خاصة في المجالات الأساسية الا وهي:

العلاقات الاجتماعية

يمتاز مريض المتلازمة بصعوبة تكوين العلاقات مع الناس المحيطة به وقد يظهر طباعا خاصة به الا اننا سنذكر بعضا منها الأكثر شيوعا وهي:

  • عدم الاستجابة عند مناداته
  • تجنب الاتصال البصري المباشر
  • عدم الاهتمام لمحدثه
  • الانكماش على نفسه ورفض العناق
  • عدم الشعور بأحاسيس الاخرين
  • العيش في عالمه الخاص وتجنب اللعب مع أطفال اخرين
الخوف من تكوين العلاقات مع الاطفال

اللغة

يعاني الطفل المصاب من صعوبة التعبير عما يريده كما تخونه اللغة في التواصل مع ابويه وقد يعاني من بعض الاعراض أبرزها:

  • نطق الكلمات البسيطة في سن متأخر مقارنة بالأطفال الاخرين
  • يعبر عما يريده بالاتصال البصري
  • يمتاز بصوت غريب عند التحدث اذ يتحدث بصوت يشبه صوت الرجل الالي
  • عدم قدرته على الاستمرار في المحادثة
  • أحيانا يقوم بتكرار الكلمات او العبارات دون إدراك مكان استعمالها
Trouble neurodéveloppement

السلوك

لا يمكن التطرأ الى ما يمكن ان يفعله مصاب طيف التوحد اذ يصعب تحديد سلوكه لكننا يمكن تحديد الأكثر شيوعا الا وهي:

  • تكرير استعمال حركات معينة كالدوران في حلقات او الهزاز
  • يخترع عادات وطقوس خاصة به ويستمر في تكريرها
  • يمتاز بديمومة الحركة اذ انه لا يتوقف عنها الا عند النوم او عمل أي طقس يحبه
  • معاناته من الحساسية المفرطة اتجاه الضوء والصوت وكذا اللمس
الانطباع السلوكي

طرق التعامل مع أطفال التوحد

يجب التنبيه ان أطفال التوحد وكيفية التعامل معهم لا يختصر فقط على الاباء وانما تتوزع على جميع افراد الاسرة وهذا لمعرفة رغبات طفلهم المصاب وكذا مساندة الابوين اللذين يشعران بالعجز والحزن حول مستقبل ابنهم ومن اهم النصائح التي يمكن تقديمها ما يلي:

نصائح لأهل طفل التوحد

من الجيد اتباع بعض النصائح لمعرفة كيفية التصرف مع الطفل المصاب وهذا للتقليل من حدة المخاوف وزيادة قدرة تجاوز الفترات العصيبة ونختص بالذكر منها ما يلي:

  • التثقيف المعرفي: يجب ان يكون الاهل على دراية حول مرض التوحد بكل جوانبه اذ يساعد هذا التثقيف في كيفية التعامل مع المريض. ويتم هذا التثقيف عن طريق قراءة الكثير من الكتب العلمية الموثوقة المصدر اضافة الى القيام بزيارة مراكز علاج التوحد والمنظمات الحكومية وذلك لكسب المعرفة من اهل الاختصاص وكذا وجب الاطلاع المستمر على اخر الأبحاث لفهم الطفل المصاب بشكل أفضل
  • الانضمام لمجموعات الدعم: في حقيقة الامر مشاركة الاخرين المشاعر والتجارب يساعد كثيرا في تخفيف الضغوطات النفسية كما يمكن من اكتساب الخبرات،لذا وجب على الاهل الانخراط في الجمعيات التي تضم عائلات المصابين لتبادل الخبرات وكذا وجب توثيق الاتصال مع المعالجين والاخصائيين والأطباء للتطلع عن كل جديد ولمعرفة مراكز المساعدة.
Autism spectrum disorders

نصائح التفاعل مع طفل التوحد

حقيقة ان التعامل مع الطفل المصاب جد صعب الا انه وجب التحلي ببعض الصفات وهذا لتحقيق التفاعل معه ونذكر منها

  • التحلي بالصبر: يجب التنبيه ان الطفل المصاب يواجه صعوبة معالجة المعلومات مقارنة مع الاطفال الاخرين لذا وجب التحلي بالصبر والتكلم بوتيرة بطيئة معه عند النقاش
  • المرونة في التعامل: الامر المؤكد ان الطفل المصاب لا يستطيع التعبير على مشاعره لذلك يمكن ان ينتج عنه ردود أفعال عنيفة وعليه وجب التحلي بالمرونة في التعامل معه وعدم اخذ الأمور على محمل الجد
  • التحلي بالإيجابية: وذلك من خلال مكافئة الطفل المصاب عند القيام بسلوك او عمل جيد وذلك لتشجيعه وكذا تعزيزه بشكل إيجابي
  • استعمال الأنشطة البدنية لإخراجه من عالمه الخاص: كما ذكرنا سابقا يعاني الطفل المصاب بالتوحد من كثرة الحركة لذا وجب استغلال هذه الطاقة في ممارسة الرياضة التي تساعد في التواصل معه وتكسبه الشعور بالاسترخاء
  • اظهار الحب والحنان اتجاهه: الطفل المصاب حتى وان لا يعرف التعبير على مشاعره الا انه في حاجة الى الحب والرعاية والاهتمام مثله مثل الأطفال الاخرين الا انه في بعض الأحيان لا يرتاح للعناق وما شابه لذلك يجب احترام رغبته وتجنب فرض العناق عليه
الانشطة الذهنية

نصائح المرتبطة بالنظام الغذائي للطفل

الاضطرابات التي يعاني منها الطفل المصاب تؤثر بشكل سلبي على عاداته في الطعام لذا يجب الانتباه الى صحته وكذا الغذاء الذي يتناوله ومن اهم النصائح التي يمكن تقديمها ما يلي:

  • معرفة الأطعمة التي تسبب الحساسية له: معظم الأطفال المصابين لا يفضلون تناول الخضر والفواكه لتحسسهم اتجاه اللون او الرائحة او الملمس لذا يستحسن اخذ الطفل الى البقالة لاختيار الأطعمة التي يريدها وكذا مشاركته في اعدادها،الا انه وفي حالة عدم رغبته في تناولها يجب الضغط عليه حتى لا يتعود على هذا الطبع
  • اتباع نظام غذائي روتيني: يستحسن تحضير الوجبات الروتينية وتقديمها في نفس الوقت دوما وهذا بغرض تقليل التوتر إضافة الى توفير البيئة المناسبة له للأكل في استرياح كإمكانية تجليسه في مقعده الخاص الذي يرغب به
  • تجنب الإصابة بالإمساك: الإمساك عند الأطفال من المشاكل الشائعة الا ان الأطفال الذين يعانون من اضطراب النمو العصبي أكثر عرضة لذلك. وهذا بسبب محدودية اطعمتهم وكذا الضغوطات النفسية التي يعانون منها لذا وجب اتباع نظام غذائي غني بالألياف وكذا الاكثار من شرب الماء
  • تقليل الاثار الجانبية للأدوية: الأكيد ان الادوية التي يتناولها الطفل المصاب للتقليل من حدة الاعراض تسبب فقدان الشهية كما توجد ادوية تؤثر على عملية امتصاص الفيتامينات والمعادن في الجسم،لذا وجب استشارة الطبيب قبل القيام باي خطوة وكذا استشارته عول إمكانية تقليل هذه الاعراض بطريقة أخرى

نصائح لتحسين نوم الطفل

ان مشاكل النوم المزمنة وقلته يؤثر بشكل مباشر على سلوكيات الطفل المصاب وتزيد من حدتها فيصبح الطفل في حالة هيجان التي تسبب نقص التركيز والزيادة في العدوانية وفرط النشاط ولتجنب كل ذلك توجد بعض النصائح التي يمكن تقديمها الا وهي:

  • توفير البيئة المناسبة للنوم: لقد ذكرنا سابقا ان الأطفال المصابين يعانون من الحساسية المفرطة من الضوء والضوضاء لذا يجب تجهيز غرفة نوم بعيدة عن الضوضاء ومظلمة وباردة حسب رغبته
  • اتباع روتين قبل النوم: يستحسن خلق روتين ليلي قصير وهذا لكسر الروتين الصباحي كقراءة القصص او الاستماع للموسيقى
  • تجنب تناول الكافيين: الموجود في الشاي والشكولاتة لان هذه المأكولات تساعد الطفل على التأهب للقيام بنشاط ما وليس الاستعداد للنوم
  • الاستقاظ والنوم في وقت محدد: اذ يستوجب وضع جدولة أوقات النوم والاستقاظ وهذا حتى يتسنى للطفل فرصة الاستمتاع بالنوم وتخفيف التوتر
  • بذل الجهد في الفترة الصباحية: القيام بالتمارين الصباحية وبذل الجهد فيها يساعد الطفل في عملية النوم اذ قيامه بالمجهود ينقص من طاقته الحركية وبالتالي الخضوع للنوم
توفير الظروف المناسبة للاستراحة في النوم

نصائح الخروج من المنزل:

يعاني الطفل من ازمة الخروج من البيت لذا يجب على الاهل اتباع الارشادات المناسبة لتقليل التوتر الذي يرتاب الطفل ومن بين هذه الارشادات ما يلي:

  • التجهيز النفسي المسبق وتحضير حقيبة الخروج التي تحتوي الأدوات التي يحبها
  • الشرح المبسط عما يوجد خارج المنزل باستعمال الصور الواقعية
  • اعداد جدول الأنشطة التي يمكن ممارستها خارج المنزل
  • ضبط النفس والتحلي بالهدوء في حالة حدوث امر غير متوقع
ازمة الخروج من البيت

نصائح لمربية او معلمة الطفل في المدرسة

من الممكن ان يكون الكثيرين جهلاء لكيفية التعامل مع مريضي التوحد و لذلك سنقدم العديد من النصائح التي يمكن تقديمها للمعلمة نذكر أبرزها الا وهي:

  • التواصل المستمر مع الام وهذا لمعرفة رغباته واهتماماته
  • اكتشاف نقاط قوة الطفل اذ ان لكل طفل مصاب بالتوحد نقاط قوة تميزه عن الاخرين لذا يستحسن اكتشافها من قبل المعلمة لاستغلالها في التواصل معه
  • الحرص على شعور الطفل بالأمان وذلك بتخصيص المكان المناسب الذي يرتاح فيه حتى لا تجد صعوبة في التعامل معه
‫0 تعليق

اترك تعليقاً