أعراض التهاب المفاصل و 5 عوامل مسببة له

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

التهاب المفاصل (بالإنجليزية:arthritis) هو عبارة عن التهاب يصيب مفاصل الركبتين، ومفاصل كفّ اليد، أو جزءا من العمود الفقري، هناك نوعان أكثر شيوعا لالتهاب المفاصل هما: الفـُصال العظمي (بالانجليزية:Osteoarthritis) والتهاب المفاصل الروماتويديّ (بالإنجليزية:Rheumatoid arthritis)، إن الألم و التيبس في المفاصل هي من الأعراض الأساسية لهذا المرض، كما هناك أنواع اخرى إلا أنها أقل انتشارا و قد تكون ناتجة عن مشاكل طبية أخرى، و تصيب أطراف أخرى من الجسم، نذكر منها: مرض الذِّئبة (Lupus) الذي يصيب الكلى والرئتين والمفاصل، مرض الصُّداف (Psoriasis) الذي هو عبارة عن مرض جلديّ في الأساس، يؤثر أحيانا على المفاصل أيضا.

التهاب المفاصل

أعراض التهاب المفاصل

  • وجع.
  • تيبّس.
  • انتفاخ.
  • احمرار.
  • هبوط في مدى الحركة.
  • إحساس المريضُ بالغثيان.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • التعب.
  • الطفح.
  • هبوط في الوزن.
  • مشاكل في التنفس.
  • جفاف في العينين والفم.
  • ظهورُ كتل عظميّة عند مفاصلِ الأصابعِ.
  • آلامٌ حادّة بعد الإصابةِ ممّا يؤدّي إلى محدوديّة حركة المِفصل فتؤثّر على حياة المصاب وتقيده.

مكونات المفصل

مفصل

مكونات المفصل :

  • الغُضروف المَفصلي: و هو غلاف صلب و أملس، يتواجد في أطراف العظام، يساعد الغضروف المفصليّ العظام في الحركة بسهولة، الواحدة فوق الأخرى.
  • المحفظة المفصلية: و هو عبارة عن غشاء صلب قاسٍ يقوم بتغليف كل أجزاء المفصل.
  • الغِشاء الزّليليّ: هو غشاء رقيق محيط بالمحفظة المفصلية إذ يقوم بإنتاج السائل الزليليّو الذي يعتبر كمادة تشحيم لحركة المفصل.

كيف يصيب الإلتهابُ المفاصل

  • الفـُصال العظمي: يولد تلف وتمزّق الغضروف وضعا تتحرك فيه العظام الواحدة على الأخرى، مما يؤدي إلى تآكلهما معا، و يسبب الوجع ويحد من مدى حركة المفصل، إن مشكلة تلف وتمزّق الغضروف يمكن استمرارها لسنوات عديدة، وقد تحدث نتيجة إصابة أو تلوث على مستوى المفصل.
  • التهاب المفاصل الروماتويديّ: يهاجم هذا النوع من التهاب المفاصل جهاز مناعة الغشاءَ الزلاليّ و يؤدي إلى التهابه مما يتسبب في انتفاخ، احمرار وألم في المفصل، هذا المرض قد يتسبب في تدمير الغضروف والعظمة المتصلة بالمفصل.

العوامل المسببة لمرض التهاب المفاصل

  • التاريخ العائلي:  توجد بعض أنواع التهاب المفاصل التي تنتقل وراثيا، وبهذا تزيد احتمالية الإصابة بهذه الأنواع لدى الأشخاص الذين يملكون تاريخ عائلي مع المرض (أي الذين لديهم آباء، أمهات، أشقاء أو شقيقات أصيبوا بالمرض من قبل)، ليست الجينات هي التي تسبب المرض، لكنها تساهم في رفع درجة الحساسية للعوامل البيئية التي من شأنها أن تسبب المرض.
  • السنّ: إن أبرز أسباب التهاب المفاصل هو التقدم في السنّ، إذ أنه تزداد احتمالية الإصابة بأنواع كثيرة من التهاب المفاصل والوجع المصاحب له بما في ذلك الفصال العظمي والتهاب المفاصل الروماتويدي.
  • الجنس: إذ أن النساء لديهم احتمالية الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتودي أكثر من الرجال، بينما غالبية المصابين بالنقرس  هم من الرجال.
  • إصابات سابقة في المفصل: إن الأشخاص الذين تعرضوا لإصابة على مستوى المفصل، خلال الرياضة على سبيل المثال، تزيد احتمالية إصابتهم بالتهاب المفاصل في نفس المفصل الذي أصيب به سابقا.
  • السمنة الزائدة: إن الوزن زائد يشكل ضغطا على المفاصل، خاصة مفاصل الركبتين، و الحوض والعمود الفقري، إذ تزيد احتمالية الإصابة كلما زاد وزن الشخص.
مفاصل

مضاعفات التهاب المفاصل

إن التهاب المفاصل الحاد، خاصة الذي يصيب اليدين أو الذراعين، قد يعرقل المريض على القيام بمختلف المهام اليومية البسيطة، و إن التهاب المفاصل في المفاصل التي تحمل وزنا قد يجعل المصاب عاجزا عن المشي أو الجلوس منتصبا، وفي بعض الحالات، قد تَعوَجّ المفاصل و تتشوه.

العلاج

العلاج الطبيعي : يمكن أن يساعد بشكل كبير في معالجة أنواع مختلفة من التهاب المفاصل، إذ أن التمارين الرياضية لها أيضا دور كبير في معالجة التهاب المفاصل، و كذلك يمكنها زيادة مدى الحركة و تقوي العضلات المحيطة بالمفصل. كما يمكن تثبيت المفصل بواسطة جَبيرَة مفيدا في حالات معينة.

الجراحة : إذا لم تساعد تفي طرق العلاج التقليدية بالغرض ولم تحقق أي نتائج ، يمكن أن يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية مثل:

  • استئصال الغشاء الزليليّ.
  • تبديل المفصل.
  • إدماج مفصل.
مفصل الذراع

الوقاية من التهاب المفاصل

ليست ثمة طريقة واضحة ومعروفة للوقاية من التهاب المفاصل،و لكن هناك بعض النصائح التي يقدمها الطبيب للتقليل من إحتمالية الإصابة، نذكر منها:

  • الحرص على تناول الأغذية الصحية و الغنية بالفيتامينات والتي لها دور مهم لفقدان الوزن الزائد، إذ يجب أن تحتوي الأطعمة على مضادات الأكسدة، والتي تتواجد في الخضراوات والفواكه الطازجة.
  • تناول المكسرات و الأسماك التي تساعد على الوقاية من التهابات المفاصل.
  • محاولة التقليل من تناول الأطعمة المقلية في الزيت والمصنعة، لما لها من تأثير سلبي على المفاصل.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي لها دور في الحفاظ على مرونة المفاصل و التقليل من احتمالية الإصابة.
  • الحرص على راحة العضلات والمفاصل بالجسم، خاصة عند القيام بأعمال قد تضر بهما.
‫0 تعليق

اترك تعليقاً