كيف تجعل المدير يحبك في 7 طرق

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

إن العلاقة بين المدير و الموظف تبنى على أساس الاحترام و المودة و التعاون معا، من اجل إنجاح العمل، و زيادة نموه و تطوره، و في بعض الأحيان تتطور تلك العلاقة لتصبح صداقة متينة تتخللها مشاعر الألفة و الحب، و ذلك عبر كسب محبة المدير و رضاه بالقيام بجميع الأعمال الواجبة، و بالمقابل يبادلهم تلك المشاعر و يعاملهم بلطف و طيبة، ولا يتعالى عليهم أو يقلل من شأنهم، بالإضافة إلى تشجيعهم و مساعدتهم في جميع النواحي و جعلهم يحبون العمل أكثر، و بالتالي تزيد مردودية العمل و إتقانه، حب الموظفين لمديرهم سيشعرهم بالرضا و يمنحهم الدافع للقيام بواجباتهم على اتمم وجه، و الإخلاص فيه بالإضافة إلى الالتزام بأوامره، فهذا ما يسعى إليه المدير الناجح.

العمل

الاجتهاد في العمل

إن اجتهاد الموظف في عمله دلالة على حبه لعمله و احترامه لمديره، وبهذا يكسب حب المدير، يكون الاجتهاد بالطرق التالية:

  • احترام الوقت عن طريق الوصول في الوقت المحدد و عدم تضييعه بالمرح مع الآخرين.
  • إنجاز العمل بتفاؤل و ابتسامة، و عدم الشكوى بدون فائدة، و تجنب التذمر من الواجبات و المهام، حيث أنها تبين للمدير عدم رضاه و حبه للعملِ.
  • أداء العمل بصدق و أمانة و التزام، و استشعار رقابة المدير في وجوده أو غيابه.
  • الرغبة في زيادة نمو العمل و فعاليته و بناءه، و العمل على الوصول لمستوى أرقى، مما يجعل مديره راضيا.
الاجتهاد في العمل

التواصل الجيد

  • التكيف مع أسلوب المدير الخاص في العمل و معرفة أولوياته و العمل بجهد على تحقيقها، على سبيل المثال قد يفضل تذكيره بالأمور المهمة المتعلقة بالعمل عن طريق إرسال رسالة إلكترونية، بدلا  من الهاتف فقد لا يستطيع الإجابة عليه في كل وقت.
  • التحدث معه باحترام، و خلق حوار هادئ بينهما، و محاولة إقناعه عند النقاش، بشرط تجنب الثرثرة الزائدة و عدم ازعاجه، و التحلي معه بآداب الحديث.
  • الحصول على الثقة و ذلك بمصارحته بجميع مستجدات العمل بمصداقية، و تجنب الغش و الكذب و عدم محاولة تشويه صورة الموظفين الآخرين من اجل الظهور بشكل الموظف المميز.
التواصل مع المدير

التعامل بلطف مع الزملاء

يعجب المدير بالموظف المحبوب من طرف رفقائه في العمل و التعامل معهم بلطف و طيبة و استخدامه الأسلوب المهذب في الحوار و أيضا مساعدتهم عندما يقعون في مشاكل صعبة في العمل.

مساعدة الزملاء

الاحترام المتبادل

إن أساس نجاح العلاقات هو الاحترام المتبادل، كما أنه يقوي المودّة و الألفة بين المدير و الموظفين، وبين الزملاء في العمل، وهو يُّعد من أخلاق المرء الطيبّة، وحسن التربية، ومن مظاهر هذا الاحترام ما يأتي:

  • تجنُب النزاعات مع المدير، بالرغم من وجود الاختلافات في الآراء، أو المهام، بل الإصغاء إليه بأدب و استخدام النقاش الواعي و الهادف من اجل إقناعه بهدوء وسلاسة.
  • مراقبة النفس والتحدث بأسلوب مهذب معه، وعدم الاندفاع قصد إثبات الذات، أو إجباره أن يعترف بالإنجازات أو الأداء الجيّد للموظف، بل تركه يكتشف ذلك بنفسه مع مرور الوقت، مع السعي لنيل إعجابه.
  • تقديم الاعتذارات عند التقصير في العمل أو الخطأ في شيئ ما، أو من الزملاء، فالاعتذار يدل على الرقي و نبل الشخص وحسن أخلاقه، كما أن الاعتذار يجلب محبة و تقدير الأشخاص.
  • الوفي بالوعود المقطوعة، سواء كانت حول الاجتهاد في العمل أو بإنجاز شيءٍ خارج العمل.

تقديم الاهتمام الخاص للمدير

إن اهتمام الموظف بمديره يعَّد كبرهان على حبه له، و باستطاعة الموظف التعبير عن المشاعر التي يكنها له كالوفاء و المحبة بالطرق التالية:

  • مساعدته و الوقوف إلى جانبه و تشجيعه و محاولة التخفيف عنه عند شعوره بالقلق أو الإحباط و التوتر، بسبب العمل أو بغيره.
  • إنشاء جو من المودة بينهما و الإصغاء له باهتمام عندما يريد التحدث بأموره الشخصيّة، أو أمور أخرى خارج العمل، ضمن الحدود و الآداب.
  • التعامل مع المدير بلطف و احترام و المبادرة الحسنة له، والسؤال عنه عندما يمرض، أو عند غيابه عن العمل وغيرها.
  • محاولة الاقتراب منه و ذلك عبر محاولة إيجاد صفات و  أنشطة مشتركة، و استغلالها كمفاتيح للتقرب منه، كممارسة الرياضة في نفس النادي و غيرها.
  • تذكر المناسبات المميّزة في حياة المدير مثل عيد ميلاده فهذا يعبر عن الاهتمام، بالإضافة إلى تهنئته أو تقديم الهدايا الرمزيّة و التي تقوي العلاقة بينهما و توطدها.

امتلاك شخصيّة جذابة ومميّزة

فالموظف المميز يجذب الأنظار، و يلقى حب مديره وزملائه بالعمل، وذلك بالتميز ببعض الخصائص الجذّابة، ومنها ما يأتي:

  • المظهر المرتب و الأنيق، و الدال على اعتناءه بنفسه، و احترامه لقواعد النظافة الشخصيّة، و ارتداء ملابس مناسبة للعمل، أو الالتزام بالزي الرسمي النظيف.
  • امتلاك الثقافة العاليّة، وسرعة البديهة، و استعمال الوعي في حل الخلافات المختلفة، و المساعدة، ونشر الإيجابية، و امتلاك روح المنافسة و التحدي، و الثقة العالية بالنفس، فهي المميزات التي تُمكّنه من الحصول على إعجاب مديره و الأشخاص من حوله.
  • العمل على إبراز نفسه و الظهور كنموذج للموظف الناجح والمتميّز، و أنه عامل لا يمكن الاستغناء عنه في العمل، بالإضافة إلى المحاولة لتطوير ذاته والنمو بها، وتنمية نقاط الضعف لديه.
  • تقديم الاقتراحات البناءة المتميزة والمُبتكرة التي تساهم في تقدم العمل، و رفعه لمستوى أعلى، بناءاً على الخبرات والدراسات الجيّدة التي يجتهد بها الموظف شخصيّاً.
المظهر الأنيق للموظف

خذ النصائح عند التعامل مع المدير

  • عدم المبالغة في كسب ود المدير كثيرا، فهذا يشعره بوجود غايات شخصية أخرى غير العمل.
  • التحلي بالوعي، وتقبّل النقد البناء من طرف المدير، وعدم أخذ موقف من نصائحه و توجيهاته.
  • تبيين الرغبة في اكتساب المهارات الجديدة، والتعلم من خبرات المدير، والاعتراف بها.
  • سؤال الزملاء  الأقدم بالعمل عند مواجهة صعوبة في التعامل مع المدير، أو عندما يكون من النوع العصبيّ الصعب إرضائه.
سماع نصائح المدير
‫0 تعليق

اترك تعليقاً