القلق،ماهو؟ و3 من أنواعه و كيفية علاجه

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

في هذا المقال سنتعرف معا عن ماهية القلق؟ و 3 من أنواعه و كيفية علاجه و التخلص منه نهائيا،و يمكن القول أيضا أن القلق المستمر و التفكير الزائد قد يؤدي ايضا للأرق.

شخص قلق بشأن متطلبات الحياة

1- تعريف القلق:

يمكن تعريف القلق على أنه حالة نفسية يشعر فيها الانسان بالكثير من الضغوطات نتيجة تجمع بعض العناصر الإدراكية،الجسدية و السلوكية،بحيث تجعله يشعر بطريقة غير عادية بعدم الراحة،القلق والتوتر،و كما ذكرنا يمكن للقلق أن يظهر على شكل توتر واضح على الإنسان قد يدوم لفترات قليلة أو كثيرة نتيجة الشعور بأنه قد يتعرض لأي نوع من أنواع الخطر الوهمي أو الوجودي،مما يؤثر سلبا على مجريات حياته.

شخص يعاني من القلق

2- أسباب القلق:

يوجد عدة اسباب من الممكن ان تجعل الانسان يشعر بالقلق فمثلا توجد اسباب نفسية او اسباب محيطية و غيرها و لذلك يمكن القول ان الاسباب الاساسية له هي كالتالي:

  • ضعف الثقة بالنفس،في هذه النقطة يمكن القول أن القصد هو الشعور المتكرر للإصابة بالأذي أو التعرض للتهديدات التي تواجه المرء في حياته سواءا من الناحية البيئية المحيطية الداخلية أو الخارجية.
  • التعرض للضغوطات،يمر الإنسان يوميا بعدة ضغوطات فمثلا التعرض لضغوط العمل،مسؤوليات الحياة و التفكير بالمستقبل،وأيضا القلق المستمر بشأن متطلبات الحياة الحديثة و التي تتزايد بشكل كبير مما تؤدي بالضرورة لشعور صاحبها بالعبء.
  • التفكير المفرط فيما حدث و يحدث و سوف يحدث مستقبلا،هذا التفكير يكون له أبعاد سلبية جدا على سلوكيات الإنسان و حياته،بحيث يبقى إما يركز على الماضي،إما يتخوف بشأن المستقبل.
  • فقدان الأمن الداخلي.
القلق

3- أنواع القلق:

توجد ثلاث انواع للقلق و هي كالتالي:

– القلق الوجودي:

و هو التفكير حول كل ما هو موجود كمثلا التفكير حول مجريات الحياة والصحة،وصولا إلى كيفية الوجود. و ينتج القلق مهما كانت انواعه من اسلوب الحياة المعاش او الظروف،و بطبيعة الحال له تأثير سلبي علي حياة الإنسان،إذ توجد إحتمالية عدم قدرة الشخص على مواصلة حياته بشكل طبيعي .حيث ظهر هذا النوع مؤخرا على خلاف الانواع الاخرى و هذا النوع عادة ما يكون مرتبط بالحياة،الموت و الروح.

– القلق من الإمتحان:

ينتج هذا القلق من الضغوطات التي يمر بها الطالب فترة الإمتحانات نتيجة الدراسة،و خوفه المستمر من الفشل،و ينتج عادة نتيجة فقدان الطالب لثقته بنفسه في تلك الفترة،و رغبته في الحصول على نتائج ترضيه و غير محرجة أمام الطلبة و المعلمين و الاهل.

– القلق من الإمتحان:

ينتج هذا القلق من الضغوطات التي يمر بها الطالب فترة الإمتحانات نتيجة الدراسة،و خوفه المستمر من الفشل،و ينتج عادة نتيجة فقدان الطالب لثقته بنفسه في تلك الفترة،و رغبته في الحصول على نتائج ترضيه و غير محرجة أمام الطلبة و المعلمين و الاهل.

شخص متوتر من اجل الامتحانات

– عدم الجرأة التواصل مع الأفراد:

الشعور بالقلق اثناء التواصل مع الافراد الغرباء بحيث تطلق على هذه الظاهرة علميا بالرهاب الاجتماعي و قد تعود على المرء بالسلب في علاقاته و معاملاته.

امرأة لم تقدر على القيام بأي تواصل مع شخص غريب

4- علاج القلق:

يوجد الكثير من علاجات القلق الأشهر منها هي كالتالي:

  • ممارسة الرياضة: يساعد القيام ببعض الرياضات في التخلص من القلق بشكل كبير،فمثلا القيام برياضة المشي لمدة عشر دقائق مع بعض التمارين المساعدة لعدة مرات بالأسبوع قد يجدي نفعا و ينتج عنه شعورا بالتحسن بعد ساعات و ذلك عن طريق تعديل نمط الحياة و تخفيف القلق.
  • القيام بسقي النباتات: حيث يساعد سقي النباتات و العناية بها التخفيف من الطاقة السلبية فيك و نزع التوتر سواءا كانت نباتات منزلية او خارجية،كما تقلل ضغط الدم و تخفف من هرمونات الإجهاد و أيضا توتر القلب،كما تحافظ على معدل ضربات القلب.
  • الخروج في الهواء الطلق: الخروج إلى الحدائق و إستنشاق الهواء العليل قد يمدك بمزاج جيد و يقلل من نسبة التوتر لديك
  • العلاج بالابر:العلاج بالابر يساعد بشكل كبير في التخلص من التوتر حيث كانت تستخدم منذ الزمن البعيد في عدة ثقاقات،حيث يضع الأخضائي الوخزبالإبر الرفيعة في نقاط معينة بالجسم،كما يمكن إستخدام عملية التحفيز للتخفيف من التوتر العصبي و العضلي.
  • العلاج بالعطور: اثبتت الدراسات العلمية ان استنشاق بعض العطور قد يساعد على تهدئة الاعصاب بحيث ترسل رسائل كيميائية للدماغ مما يؤثر على الحالة العاطفية و المزاجية و بالتالي التخفيف من التوتر،حيث يمكن إستنشاقها مباشرة أو وضعها علي الجلد.
  • النوم لساعات كافية: تتراوح المدة التقريبية للنوم التي يحتاجها الانسان ما بين السبع الى ثماني ساعات يوميا و بالتالي اخد القسط من الراحة اللازم و الكافي قد يساعدك علي تخفيف حدة التوتر لان النوم يعزز التركيز و المزاج على حد سواء مما يؤدي لشحن دماغك بالطريقة الصحيحة و الفعالة له.
  • ممارسة بعض العادات: تساهم العادات الصحية في علاج القلق مثلا نوعية الطعام إذا كان صحي،الإكثار من الخضر و الفواكه،الحبوب و الأسماك،الإبتعاد عن الكحول و المخدرات،التدخين،إذ أنها تزيد من نسبة القلق.
الرياضة
‫0 تعليق

اترك تعليقاً