عرق النسا و 10 حالات قد تؤدي إليه

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

في هذا المقال سنوضح عن ماهية عرق النسا و ماهي 10 حالات تسببه،حيث يعتبر عرق النسا تأشير لمرض جدي قد يصيب عصبك الوركي و لذلك في حالة شك يرجى إستشارة طبيب مختص لإيجاد حلول للمشكل.

الام عرق النسا

عرق النسا عبارة عن ألم في العصب الوركي يصحبه الشعور بالوخز أو خدران نتيجة الهيجان الحادث في النهايات العصبية المؤدية للعصب الوركي، و لتوضيح أكثر لا يعتبر عرق النسا مرض حسب الطب الحديث و إنما عبارة عن أحد أعراض مرض قد يصاب به العصب الوركي مستقبلا.

حيث يعتبر العصب الوركي أطول الأعصاب في جسم الإنسان و أكثرها إتساعا و يعتبر المتحكم بعدد كبير من العضلات أسفل القدمين،و المسؤول عن الإحساس بجلد القدم و أغلبية أجزاء الساق السفلية. حيث يمتد من أسفل الظهر ليمر بالأرداف من ثمة يتفرع للمنطقة الخلفية للساقين مرورا بالكاحل و القدم.

1- أعراض عرق النسا:

تختلف الأعراض من شخص إلي آخر بطبيعة الحال،حيث تتراوح شدة الأعراض بين الألم و الوخز البسيط و الشعور بالحرقة،كما يوجد الألم الشديد الذي يجعل المصاب غير قادر على الحركة،مما يؤثر سلبا على نشاطاته اليومية.من الممكن لعرق النسا أن لا تدوم آلامه لفترات طويلة في اليوم كما يمكن ان تدوم في حالات أخرى لفترات طويلة لدرجة القلق و الاكتئاب.

عادة ما يؤثر عرق النسا على الجهة السفلية من الجسم،بحيث يمتد الألم من أسفل الظهر مرورا بالجهة الخلفية للفخد نحو الساق و الأصابع.كما أن مكان الألم و مدى إنتشاره يعتمد على الجهة أو الجزء المتضرر من العصب الوركي. تبدأ أعراض عرق النسا بطريقة بطيئة،و من الممكن أن تزداد سواءا خاصة عند القيام و الجلوس،الضحك،العطاس أو السعال،أو في فترة الليل،و كذلك عند الشعور بالإجهاد،وكتم النفس و عند قضاء الحاجة،المشي لمسافات طويلة و الإنحناء للخلف.

صورة توضيحية عن مناطق الالم لعرق النسا

2- أسباب عرق النسا:

لعرق النسا أسباب كثيرة لكن المسبب الأول هو تهيج العصب الوكري الذي قمنا بالتكلم عنه أعلاه و الذي يعرف  في هذه الحالة باسم اعتلال الجذور القطنية بسبب ما يدعى بانضغاط جذور العصب كما لديه أسباب اخرى هي كالتالي:

1-التضيق النخاعي الشوكي: و هو ضيق يحدث في القناة الشوكية أسفل الظهر.

2-داء القرص التكنسي: و المتمثل في إنزلاق ما تسمى بالأقراص و التي تعمل بمثابة وسائد بين الفقرات.

3-إنزلاق الفقرات: عبارة عن إنزلاق يحدث على مستوى فقرة واحدة فوة فقرة أخرى بطريقة أمامية.

4-الحمل.

5-تشنج عضلى علي مستوي الأرداف، الفخد و الظهر.

6-الإصابة بإلتهاب المفاصل التكنسي: و هو نوع من الإلتهابات الأكثر شيوعا لإلتهاب المفاصل و فيه يتم تآكل الغضروف حول المفصل،مما ينتج عن إحتكاك العظام ببعضها فتتسبب بعض الآلام و الإلتهابات،و قد تكون الإصابة بهذا الإلتهاب بأي مفصل في الجسم بما في ذلك مفاصل العمود الفقري،عندها تبدأ المعاناة لكثير من الأعراض و من بينها عرق النسا.

7-كما أن للسمنة نصيب و تعتبر من بين أسباب عرق النسا حيث تقوم بتطبيق الضغط على العمود الفقري.

8-مرض السكري أيضا يقوم بإلحاق الضرر بالأعصاب مما يزيد إحتمالية الإصابة بعرق النسا.

9-حمل الأوزان الثقيلة: يتم الإشارة هنا عن أصحاب المهن التي تتطلب حمل الأوزان و بالتالي يحدث تحريك على مستوى العمود الفقري بحيث يكونون عرضة للإصابة بعرق النسا بكثرة بالنسبة لأصحاب المهن الأخرى.

10-الجلوس لفترات طويلة،إرتداء الكعب العالي،عدم ممارسة الرياضة بطريقة منتظمة و النوم على فرشة ناعمة جدا أو صلبة جدا كل ما سبق يؤدي للإصابة بعرق النسا.

3-تشخيص عرق النسا:

بطبيعة الحال و كأي مرض آخر يتم التشخيص عن عرق النسا من قبل طبيب مختص،حيث يتم إتباع الخطوات التالية:

1-السيرة الطبية و الفحص البدني للمصاب:

و يقصد بها إطلاع الطبيب المستشار على السيرة الطبية للشخص المصاب و في حال عدم توفرها يقوم بإجراء بعض الفحوصات البدنية له،خاصة التي تتعلق بالعمود الفقري أو الساقين،كما يمكن للطبيب طلب القيام ببعض الحركات للتأكد من صحة العضلات أو مدى التضرر بها كمثلا ردة الفعل،القوة و المرونة،كما يمكن للطبيب ملاحظة بعض النقاط التي تتعلق بالفحص البدني لمصاب عرق النسا و من بين هذه الملاحظات هي:صعوبة ثني القدم للداخل أو الأسفل، صعوبة الإنحناء للأمام أو الخلف،صعوبة في المشي على الأصابع،وجود ضعف على مستوى ثني الركبة،الشعور بالألم عند رفع الساق بشكل مستقيم للأعلى في حالة الإستلقاء،فقدان الشعور بالتنميل،وجود ردود فعل ضعبفة أو غير طبيعية.

2-الصور و الاختبارات:

بعد الإجراء العام الذي قام به الطبيب من الفحوصات البدنية و بعض الملاحظات و بناءا على هذا يقوم بإجراء بعض الصور و الإختبارات و التي تتضمن ما يلي:

3-التصوير بالأشعة السينية للعمود الفقري:

و ذلك للكشف عن الاضرار  الموجودة على مستوى العمود الفقري كالإلتهابات،مشاكل بالفقرات،أورام..إلخ.

4-التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI):

 يوفر مسحا كاملا لأهم تفاصيل العظام و الأنسجة بالظهر،كما يظهر التصوير بالرنين المغناطيسي مدى الضغط بالأعصاب،حالات الديسك،وإلتهابات المفاصل التي تضغط على العصب.

5-التصوير المقطعي المحوسب (CT):

لديه نفس وظيفة التصوير بالرنين المغناطيسي الذي يقوم كذلك بمسح تفاصيل العظام و الأنسجة بالظهر إلا أنه يقوم بإعطاء نتائج ضعيفة بعض الشيئ مقارنة بتصوير الرنين المغناطيسي.

6-صورة النخاع:

يتم تحديد بهذا التشخيص ما إذا كانت فقرات العمود الفقري تسبب آلام أم لا.

7-تخطيط العضلات:

أو سرعة توصيل العصب،و يقصد بها معرفة قدرة السيالات العصبية على الإنتقال.

4-علاج عرق النسا:

وضع الطب خطط شاملة لعلاج عرق النسا و لكن بما أن لكل فرد حالة مرضية خاصة  يقوم الطبييب بوضع علاج يخص المصاب وحده و التي تعتمد على السبب الرئيسي لعرق النسا،التاريخ المرضي،شدة الأعراض و الصحة العامة للمريض بالإضافة لعوامل أخرى.كما يعد عرق النسا من الحالات الصحية التي تشفي مع مرور مدة معينة من الزمن بنسب متفاوتة من شخص لآخر و ذلك عن طريق العلاج بالراحة و عدم الافراط بالحركة،تقليل النشاط اليومي،مع بعض الأدوية المضادة للإلتهابات.

و من الممكن أيضا أن يصف الطبيب بعض المسكنات أو العلاجات المخدرة من أجل تخفيف شدة الألم و بعض التشجنات،حقنة الستيرويد بمنطقة الظهرفوق الجافية،تخذير جذور الأعصاب في حالة الآلام الشديدة،القيام بعملية جراحية لتخفيف الضغط كعمليات إستئصال للصحيفة الفقرية،

‫0 تعليق

اترك تعليقاً