الحجامة: 11 حالة ينصح أن تتجنبها

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

الحجامة أو ما تعرف بالطب البديل القديم لها قوانين،حيث يمنع إستخدامها للعديد من الحالات و في هذا المقال سنعرض لك 11 حالة ينصح أن تتجنب الحجامة و ذلك للحفاظة على السلامة.

العلاج بالحجامة

عرفت الحجامة قديما في عصر الحضارة المصرية و الحضارة الصينية بالإضافة إلى حضارة الشرق الأوسط فهي علاج يتم من اجل مص و تسريب الدم الفاسد او الذي يحتوي على البكتيريا بإستخدام الكؤوس،حيث و بحسب المعتقدات الصينية فالحجامة تساعد على فتح و تصفية إنسدادات مسار الطاقة بالجسم،والتخلص من أي إختلالات فيه.و تطبق الحجامة على خمس خطوط في منطقة الظهر عامة،كما يمكن تطبيقها بعدة مناطق بالجسم.

1- فوائد الحجامة:

فوائد الحجامة

تتمكن فائدة الحجامة في العديد من النطاقات فيها إيجابيات و كذلك السلبيات و بالتالي لم يتم الجزم حتى الآن عن فائدتها و كيف لها أن تساعد الطب الحديث،و بالرغم من هذا إلا أنها تنتشر بشكل كبير في هذه الآونة، و ذلك بسبب الرياضيين الذين يعانون مشاكل في العضلات بحيث تساعدهم على التدفق الجيد للدم،كما ترجح أنها قادرة على الحد من العديد من الأمراض كالربو و الاحتقان،التخلص من القلق، الروماتيزم و التهاب المفاصل، امراض الكلى و الكبد،اضطرابات الجهاز المناعي كما تساهم في معالجة إضطرابات الدم كفقر الدم و الإكتئاب .

2- حالات تجنب الحجامة:

يمكن لأي فرد إستخدام الحجامة بجانب الجرعات الطبية إلا أن أخذ رأي طبيب و مناقشته في ذلك يكون جيد لتفادي أي حالة شك.توجد حالات يمنع منعا باتا عنهم القيام بها لأنها قد ترجع بالضرر لهم أكثر من النفع و هي كالتالي:

-النساء الحوامل.

-كبار السن.

-النساء اللاتي تمرن بفترة الحيض.

-مشاكل في احد اعضاء الجسم الداخلية.

-العدوى الجلدية.

-حروق الشمس.

-اضطرابات التشنج.

-خثار الاوردة العميقة.

-الحالات العمرية الصغيرة.

-في حالة وجود اي شق او جرح في الجلد .

-اضطرابات النزيف الدموي.

3- الآثار الجانبية للحجامة:

قبل القيام بالحجامة عليك ان تتبع خطوات مهمة جدا و هي:عليك الحرص على تجنب الأكل قبل القيام بها بساعة تقريبا،البعد عنها في حال تم التبرع بالدم لفترة لا تقل عن الشهر.

ينتج عن إستخدام الحجامة بعض الآثار الجانبية و هي علامات بنفسجية بالمنطقة التي وضعت الكؤوس عليها و في بعض الأحيان تكون هذه الآثار جروح نتيجة خروج الدم المتخثر،إلا أنها تزول مع مرور الوقت.و من الممكن أن تتخذ الحجامة أعراض كارثية كالحرق و الدوخة ،الألم و التورم.بالإضافة أنه عليك القيام بتنظيف المعدات و الجلد لتفادي أي عدوى جلدية.

و بعد الحجامة يستحسن الحرص على تناول أكل صحي كالخضر والفواكه و ايضا البعد عن ممارسة العلاقة الحميمية لمدة يوم تقريبا.

اثار الحجامة

4- أنواع الحجامة:

للحجامة ثلاث أنواع و هي كالتالي:

1-الحجامة الرطبة:

الحجامة الرطبة باستخدام المشرط

الحجامة الرطبة و هي شق الجلد بواسطة مشرط ثم يتم وضع الحجامة على المناطق التي تم شقها،نفرغها من الهواء من ثم يتم الدم بالتخلص من الميكروبات و الامراض.

2-الحجامة الجافة:

الحجامة الجافة

الحجامة الجافة أو حجامة الكؤوس، ويتم فيها نقل الأوساخ والميكروبات إلى الجلد، وتستخدم هذه الحالة عند الطب الصيني البديل و كذلك إستخدمت في الشرق الأوسط كثيرا. و في هذه الحالة لا يتم شق الجلد كسابقتها.

3-الحجامة المتزحلقة:

الحجامة الانزلاقية وهي تجمع بين الحجامة الجافة والرطبة، حيث يتم فيها دهن مواضع الجسم بالزيوت المختلفة مثل: زيت الزيتون، أو زيت النعناع، ثمّ تحريك كوب الحجامة لتجميع الدم الفاسد تحت الجلد.

5-العلم الحديث و الحجامة:

مثَّلت الحجامة جزءاً أساسيًّا من الممارسات الطبية التقليدية في العديد من المجتمعات كالمجتمع الشرقي و الصيني، إلا أنه بعد أن انتشر الطب الغربي في بلاد العالم أجمع، تراجع استخدامها، فظلت مجرد ممارسة تقليدية يعرفها قلة قليلة و كادت تختفي. وظل الأمر كذلك حتى سنوات قليلة ماضية، وخاصة بعدما فشل الطب الحديث في علاج العديد من الأمراض، وبعد أن تم اكتشاف العديد من التأثيرات الجانبية للعديد من الأدوية الكيميائية،ويتم الآن تعليمها وصدرت عنها كتب ونشرت عنها مقالات على صفحات الإنترنت كجزء من حركة الطب البديل وكأنها الخلاص الوحيد بعد الطب الحديث . لكن و بطبيعة الحال لم يؤكد الطب الحديث اي من صحتها و حتى لم تصنف في الكتب الطبية كعلاج.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً