كيف تتعلم الصلاة ؟

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

1- فضل الصلاة

الصلاة كنز من كنوز ديننا الإسلامي ،و هي ثاني أركان الإسلام و أهمهما و عماد للدين و النفس ، أوجب و أوصى الله تعالى و رسوله الكريم بإقامتها و أداءها ، و هي فلاح في الدنيا و الآخرة لمن فاز بها ، يقول الله تعالى : ( قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون ) ، و الصلاة في اللغة تعني الدعاء و الطلب و الصلة و الربط ، أما في الإصطلاح فهي أقوال و أفعال مخصوصة تبتدأ بالتكبير و تنتهي بالتسليم .و فرضت الصلاة في العام الثالث للبعثة النبوية بمكة بعد رحلة الإسراء و المعراج_ كما أشار علماء الدين_

كيف تتعلم الصلاة

و هي خمس صلوات مفروضة : صلاة الفجر، صلاة الظهر ، صلاة العصر ،صلاة المغرب ، و صلاة العشاء ، كما هنالك بعض الصلوات الخاصة بالمناسبات و الأعياد و توجد أيضا صلوات النوافل التي ترفع درجات العبد عند ربه.

2- كيفية أداء عبادة الصلاة ” بصفة عامة ”

عبادة الصلاة

طريقة الصلاة في يومنا هذا تماثل تلك الطريقة الأولى التي صلى بها رسول الله صلى الله عليه و سلم ، فالمسلم مأمور بأن يصلي كما صلى عليه السلام تماما و ألا يخالف ما جاء به ، و كان رسول الله صلى الله عليه و سلم قد سن شروط لصحة الصلاة و هي التطهر و ستر العورة و الوضوء و استشعار القبلة و إستدعاء النية و الخشوع لله تعالى جسدا و قلبا ، و استحضار معاني الإقبال للخالق عز وجل ،

تبتدأ الصلاة بالإقامة ” تكبيرة الإحرام ” فيقول المصلي أول شيء : ” الله أكبر ، الله أكبر ، أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمدا رسول الله ، حي على الصلاة ، حي على الفلاح ، قد قامت الصلاة ، الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ” و هذا إذا كان يصلي وحده

أما إذا كانت صلاة جماعة فالمقيم أو المؤذن هو الذي يقيم الصلاة و يفتتحها .ثم يرفع المصلي يديه بمحاذاة منكبيه بحيث تكون أطراف الأصابع متوازية مع أعلى الأذن و الإبهام متوازيا مع أسفل الأذن ، و راحتا اليدين متوازيتين مع المنكبين و يجوز ضم الأصابع أو إبعادها قليلا عن بعضها البعض.

و يكون رفع اليدين متوازيا مع تكبيرة الإحرام فلا يجوز تقديمها عليه ، ثم يقول المصلي :” الله أكبر ” و يستحب استفتاح الصلاة ببعض الأدعية التي وردت عن النبي صلى الله عليه و سلم و منها :” سبحانك اللهم و بحمدك ، و تبارك اسمك ، و تعالى جدك ، و لا اله غيرك “.

ثم يبدأ في قراءة الفاتحة و معها سورة أو آية من سورة في الركعتين الأولتين ، ثم يكبر رافعا يديه إلى منكبيه و يركع حتى يستوي الرأس بالعجز مع بسط الظهر بإستقامة و إطمئنان و يقول في ركوعه : ” سبحان الله العظيم ” ، ثم يرفع رأسه من الركوع قائلا : ” سمع الله لمن حمده ” و يرفع يديه للتكبير ثم يهوي للسجود و يضع يديه قبل ركبتيه و يقول في سجوده :” سبحان ربي الأعلى “و يجب أن يكون السجود على جميع الأعضاء السبعة : أصابع القدمين ، الركبتين ، الكفين ، و الجبهة مع الأنف ” ،

عبد يصلي

ثم يقوم من السجود و يجلس و يقول : ” الله أكبر ” ثم يستقر في جلوسه بحيث يقيم رجله اليمنى و يفترش اليسرى ، و يقول ” ربي اغفر لي ” ،و يسجد للثانية كما فعل مع الأولى و بهذا يكون قد أدى الركعة كلها .، ثم يقوم و يكبر للركعة الثانية و يعيد نفس الركعة الأولى ثم يجلس للتشهد و يصلي على رسول الله صلى الله عليه و سلم و الصلاة الإبراهيمية هذا إذا كانت الصلاة ثنائية الركعات أما إذا كانت رباعية فإنه يقرأ التشهد فقط و يتم ركعتيه بالفاتحة فقط و يقرأ في الركعة الأخير بعد الجلوس من السجود التشهد و الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم و الصلاة الإبراهيمية و يسلم على يمينه ثم شماله.

3- عدد ركعات الصلاة

بالنسبة للصلوات الخمسة المفروضة فإن عدد ركعاتها هو أربع أو ثلاث أو إثنتين ، فنجد صلاة الظهر و العصر و العشاء لها أربع ركعات ، و صلاة المغرب بها ثلاث ركعات و صلاة الفجر بها ركعتان.

4- أركان الصلاة

أركان الصلاة :و تسمى فرائض الصلاة و هي الشروط التي لا تقوم الصلاة و لا تصح إلا بها و هي :

  • النية : و قظ قالت بها الشافعية و المالكية ، و محل النية هو القلب و هي واجبة للتفريق بين العبادة و العادة و التلفظ بها لم يرد في السنة.
  • تكبيرة الإحرام : و هي أن يقول المسلم ” الله أكبر ” في استفتاح الصلاة و لا تقوم الصلاة إلى بهذه التكبيرة و لا تصح إلا بها.
  • القيام لتكبيرة الإحرام : في حالة مقدرة المسلم فإنها تجب عليه القيام في الصلوات المفروضة لتكبيرة الإحرام.
  • القيام لقراءة الفاتحة : يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم: ” لا صلاة لمن لم يقرأ فاتحة الكتاب ” و هذا دليل على أنها ركن ترتكز عليه الصلاة و تقوم به و هي مفروضة لمن كان على مقدرة للقيام لها.
  • الركوع : يقول الله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا اركعو و اسجدوا ) و هذا يدل على أن الركوع من شروط الصلاة.
  • الرفع من الركوع : وهو ركن واجب عند فقهاء الإسلام و قد في كلامهم على اتباع سنة الرسول محمد صلى الله عليه و سلم.
  • السجود : و هو ركن واجب على المصلي و يكون بجميع الأعضاء السبعة فإذا نقصت بطل سجوده و صلاته .
  • الجلوس بين السجدتين : وهو ركن مسنون من الرسول صلى الله عليه و سلم و فيه يكون الدعاء و طلب المغفرة و قد أكد أصحاب الدين و علماؤه أنه ركن واجب.
  • الجلوس الأخير للتشهد و الجلوس للسلام و اعتبرهما أهل الفقه ركنين واجبين بنقصانهما تبطل الصلاة
  • الطمأنينة في جميع الأركان : و قد اعتبرها أغلب جمهور علماء المسلمين أنها واجبة في جميع أركان الصلاة المذكورة و أن باقي الأركان لا تقوم إلا بها.
  • الترتيب : و يكون ترتيب الأركان على النحو المذكور و المعروف و المتوارث عن النبي صلى الله عليه و سلم . كما هنالك أركان أخرى أقر بها بعض أهل الفقه و هي الإعتدال في جميع الأركان السابقة و نية الإقتداء بالإمام في صلاة الجماعة.
إمرأة تتعبد

5- سنن الصلاة

و هي السنن المتعارف عليها والتي وردت عن النبي صلى الله عليه و سلم و هي :قراءة سورة أو آية بعد الفاتحة سواءا كانت قصيرة أو طويلة في الركعة الأولى و الثانية للصلاة و القيام لهذه القراءة.الجهر في الصلاة بالنسبة لصلاة الصبح و الركعتين الأولتين من المغرب و العشاء.الاستفتاح و التكبير ” ما عدا تكبيرة الإحرام” و التعوذ و وضع اليد اليمنى عال اليسرى .السر في الصلاة و هذا بالنسبة لصلاة الظهر و العصر و الركعة الأخيرة في صلاة المغرب و الركعتين الأخيرتين من العشاء .

” سمع الله لمن حمده” للمنفرد ، و ” ربنا و لك الحمد ” في صلاة الجماعة و يقولها الإمام الجلوس للتشهد الأول و الأخير و هو نفس التشهد :” التحيات لله ، الزاكيات لله ، الطيبات الصلوات لله ، السلام عليك أيها النبي و رحمة الله و بركاته ، السلام علينا و على عباد الله الصاحلين ، أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمدا عبده و رسوله ” و بعدها الصلاة الإبراهيمية و هناك سنن أخرى كرد المقتدي السلام على إمامه بقلبه و السجود على صدر القدمين و الجهر بتسليمة التحلل من الصلاة و الإنصات للإمام و وضع السترة بين أمام الإمام أو المنفرد لمنع المرور بين يديه أثناء الصلاة.

Quraan

6- شروط الصلاة

  • شروط صِحّة :
  • الإسلام : فلا تصح الصلاة لمن هو خارج الدين أو كافر.
  • البلوغ : وهو أول شرط في كل عبادات الإسلام فالصلاة لا تجب إلا على البالغ ، لكنها تعلم للصبي على سبع سنين و يؤمر بها و يضرب عليها في عشر سنين.
  • العقل : فلا يكلف بها المجنون أو لمن فارقه عقله.
  • الطهارة من الحدث الأصغر و الأكبر ، الطهارة من النجاسة في البدن و الثوب و المكان.
  • ستر العورة ، استقبال القبلة ، عدم الحديث بكلام خارج الصلاة و اجتناب الحركة التي هي خارج الصلاة
  • شروط وجوب و صحة :
  • بلوغ الدعوة العقل : فلا تجب عليه لأي سبب ، و دخول وقت الصلاة : فلا تجب قبل الوقت ، عدم النوم أو الغفلة و الطهارة من الحيض أو النفاس للمرأة.
القرآن الكريم

6- مكروهات الصلاة

من مكروهات الصلاة التعوذ و البسملة : في الفرائض ، الدعاء أثناء القراءة و في الركوع و بعد التشهد الأول و بعد السلام ، الجهر بالدعاء المطلوب في السجود و بلغة أجنبية ، السجود على سجادات فاخرة قد تشغله عن الصلاة ، الحركة في الصلاة و مدافعة الأخبثين ” البول و الغائط ” أثناء الصلاة فتشغلان المصلي عن الخشوع في الصلاة ، تغميض العينين ، ترك السنن عن عمد و قراءة سورة أو آية في آخر ركعتين من الصلوات الرباعية.

7- ما يباح فعله في الصلاة

و هنالك ما يباح فعله في الصلاة ك : بكاء الخشوع أثناء الصلاة و الإلتفات في الصلاة عند الضرورة القصوى و قتل المؤذيات أثناء الصلاة ” الحية ، العقرب ” و إلقاء السلام على المصلي و الرد عليه بالإشارة ، الحمد لله عند العطس و القراءة من المصحف في صلوات النوافل.

عبد يصلي

8- مبطلات الصلاة

  • عدم استقبال القبلة و عدم استحضار النية و هذا بإجماع العلماء.
  • الضحك سواءا كان عمدا أو سهوا فهو يبطل الصلاة ، تعمد الأكل أو الشرب أثناء الصلاة و الكلام بما ليس من جنس الصلاة و النفخ بالفم و الأنف عمدا و القيء و الحركات الكثيرة و الشاغل المانع الذي يطرأ وقت الصلاة .
  • ترك ركن من أركان الصلاة سواء أ كان عن عمد أم دون قصد فهو مبطل للصلاة و يجب إعادتها.
  • وقوع الحدث يبطل الصلاة و على المصلي أن يتطهر و يعيد صلاته .
‫0 تعليق

اترك تعليقاً