9 أعراض تدل على أنك تعانى من الأرق

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

يعد الأرق من الإضطرابات الشائعة و الذي يعني عدم القدرة على النوم أو عدم القدرة على المواصلة فيه و في بعض الاحيان الاستيقاظ مبكرا،مما يؤدى إلى ضعف في جودة النوم،بحيث تشعر بالإرهاق و التعب طوال النهار.مما يشكل سلبا على نمط حياتك و انتاجيتك و أيضا صحتك و في هذا المقال سنوضح لك 9 أعراض تدل على أنك تعاني من الأرق.

تختلف ساعات النوم من شخص إلى آخر إلا انه قد تم حصرها بين السبع إلى الثماني ساعات بالنسبة للشخص البالغ.

في بعض الأحيان يعاني الكثير من البالغين الأرق الحاد القصير المدى حيث يستمر لأيام وربما أسابيع،وعادة يكون نتيجة توتر أو حدث صادم،لكن يوجد البعض أيضا من يعاني الأرق المزمن و الذى يستمر لشهرأو أكثر،ويمكن القول على ان يكون الأرق مشكل أساسي و من الممكن ان يكون راجع نتيجة أدوية أو حالات طبية مختلفة.

صورة لشخص يعاني من الأرق

لكن توجد العديد من الحلول لإنهاء مشكل الأرق و لست مضطرا للتعايش معه، فكسر روتينك و بعض الرياضة من الممكن ان تفيدك.

1- الأعراض:

أعراض الأرق كثيرة و سنلخصها فيما يلي:

-صعوبة الاستغراق في النوم ليلا.

-الاستيقاظ المتواصل في الليل.

-الاستيقظ مبكرا دون القدرة على المواصلة فيه.

-عدم الشعور بالراحة بعد النوم ليلا.

-التعب في النهار و الشعور بالنعاس.

-القلق الاكتئاب و التوتر.

-صعوبة في التركيز و الانتباه و التذكر.

-الأخطاء او الحوادث المتكررة.

-القلق الدائم بشأن النوم.

2- زيارة الطبيب:

إذا ما أدركت أن القيام بأمورك اليومية بات صعبا بعض الشيئ قم بزيارة طبييب مختص لتحديد مشكلة النوم لديك و ايجاد حلول لها و كيفية علاجه،في حال ما إذا شك الطبيب بوجود إضطراب نوم لديك ربما سيحيلك لمراكز مرض النوم للقيام ببعض التحاليل و تشخيصك.

3- الأسباب:

كما ذكرنا سابقا يمكن القول ان الأرق هو أساس المشكلة كما يمكنه الإرتباط بمشاكل أخرى.

عادة ما يكون الأرق المزمن نتيجة توتر,او ربما نمط حياة و أحداث تكون المسبب الأول له،و لذلك يجب ايجاد السبب الأساسي له للوصول للعلاج المناسب.

-و من الأسباب الشائعة للأرق ما يلي:

الضغوط النفسية:

القلق بشأن الدراسة و العمل و الحاجة المالية و الصحية الخ.. قد تؤدي بإبقاء عقلك مشغول طوال الليل مما يجعلك غير قادر على النوم.وقد تؤدي الاحداث و الضغوط النفسية الحياتية لطريق الأرق و يقصد به هنا نوعا من الصدمة كمرض احد أحباءك أو موته أو فقدان وظيفتك بالاضافة الى بعض الامراض العقلية الاخرى.

شخص يعاني من ضغط نفسي

السفر أو جدول العمل:

يقصد هنا بالساعة البيولوجية و هي أشبه بساعة داخلية لها توقيت لكل شيئ قد تفعله اكلك,نومك,رياضتك و غيرها.و قد يؤدي خلل طفيف لتعطل إيقاع هذه الساعة مما ينتج عنها احدى المشاكل كالأرق.و تشمل الأسباب ما يلي :وجود اضطرابات الرحلات الجوية الطويلة من السفر،أو العمل لوقت متأخر من الليل أو وقت مبكر و في بعض الأحيان ترتبط بمواعيد العمل المتغيرة باستمرار.

عادات النوم السيئة:

تتضمن عادات النوم السيئة جدول زمني غير منتظم للنوم و القيلولة و انشطة ما قبل النوم و كذلك الإستخدام المستمر للسرير في العمل و مشاهدة التلفاز.و قد اثبتت الدراسات مؤخرا ان إستخدام الهاتف و الكمبيوتر و العاب الفيديو و ما شبهها قبل النوم مباشرة من الممكن ان تتداخل مع دورة نومك.

تناول الكثير من الأطعمة في وقت متأخر من الليل:

لا بأس بتناول وجبة خفيفة قبل النوم إلا أنه كلما زادت كمية تناولك للطعام ستجعلك تشعر بعدم الارتياح اثناء الاستلقاء ناهيك عن مشاكل اخري كحرقة المعدة مثلا مما يجعلك مستيقظا.

كما قد يرتبط الأرق ببعض جرعات أدوية تستخدمها عليك مراجعة الوصفة الطبية و مثال عن ذلك مسكنات الألم و ادوية الحساسية و نزلات البرد لإحتواءها علي بعض المنبهات كالكافيين.

4- الأرق لدى الأطفال و المراهقين

قد تكون مشكلة النوم لدى الاطفال و المراهقين أمرا مقلق بعض الشيئ،حيث يقومون بمقاومة وقت نومهم المعتاد مما يؤدي لخلل في الساعة الداخلية،فهم يرغبون بالذهاب للفراش متأخرا و النوم لفترة متأخرة من النهار.

طفل يعاني من الارق

5- الوقاية:

تجنب قدر المستطاع عادات النوم المذكورة سابقا و اتبع هاته الخطوات المذكورة ادناه:

-ثبت مواعيد نومك و استيقاظك حتى في الإجازات الأسبوعية

-تجنب القيلولة قدر المستطاع او التقليل من مدتها

-تأكد من جرعات أدويتك ان كانت مسببة للأرق

-كسر روتينك بنشاطات جديدة قد يفيدك

-الرياضة

-تجنب أكل أو شرب أي شيئ يحتوي علي المنبهات

-تجنب الأكلات الثقيلة قبل النوم اكتفي بوجبة خفيفة

-تجنب التوتر و المشاحنات

-جهز غرفتك بحيث تكون مريحة للنوم

-أخذ حمام دافئ,قراءة كتاب,سماع موسيقى هادئة قد يساعدك علي الإسترخاء

‫0 تعليق

اترك تعليقاً