وصف عن الأم

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
mother play with her son

الأم عماد الكون

خلق الله سبحانه و تعالى الكون وألحق به مخلوقاته و ألزمها العناية و لم يتركها سدى بل سخر لها المستلزمات الأساسية للاستمرارية و العيش ومن بين اهم مخلوقاته التي عمرت الأرض المخلوقات  البشرية التي ظهرت منذ خلق سيدنا ادم عليه السلام ليزداد النسل انطلاقا من زواج ابونا ادم بأمنا حواء مصداقا لقول الله تعالى ( واذ قال ربك للملائكة اني جاعل في الأرض خليفة) وأيضا قوله تعالى( وقلنا يا ادم اسكن انت و زوجك الجنة…)صدق الله العظيم .اضافة لذلك نظم الله حياة البشر تنظيما مدققا انطلاقا من الاسرة التي ترتكز أساسا على العلاقة الزوجية بين الرجل و المرأة و التي تتوج بإنجاب الأطفال ولأجل هذا كتب ان تكون الأم عماد الاسرة و بالتالي عماد المجتمع و الامم ومنه عماد الكون

حنان الأم

وصف عن الأم و التعريف بها  

من منا لا يعرف وصف عن الأم  ومعنى كلمة الأم وهي اعظم نعم الله عز وجل فهي الانثى التي تحمل في رحمها الجنين حتى تنجبه مولودا و كل هذا مذكور في  القران الكريم قال تعالى:(ووصينا الانسان بوالديه احسانا حملته أمه كرها ووضعته كرها و حمله و فصاله ثلاثون شهرا حتى اذا بلغ اشده و بلغ أربعين سنة قال ربي اوزعني ان اشكر نعمتك التي انعمت علي و على والدي و ان اعمل صالحا ترضاه و اصلح لي في ذريتي اني تبت اليك و اني من المسلمين).

فالأم هي السند الذي يستنده الانسان وهي الحضن الدافئ الذي يحمي من قسوة الحياة وهي اليد التي تمسك بأطفالها و هي القلب الحنون المعطاء و المحب ومن اجمل العبارات عن الأم هي انها ارقى معاني الحنان و التضحية و العطف اذ انها تعطي بدون مقابل و هي سبب الوجود في الحياة و سبب الاستمرارية و سبب النجاح تضحي بصحتها لتكبر فلذة كبدها وقد سؤل الرسول صلى الله عليه و سلم عن من احق الناس بحسن الصحبة فقال عليه السلام (أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك ثم ادناك ادناك).

اهتمام الأم

ميزة الأمومة

مهما صدق الناس و مهما قدموا يد العون لا يصلون الى ما تقدمه الأم الحنون لأبنائها و لو بقليل فالناس يعطون و ينتظرون العائد اما الأم فتعطي و تساند و تدعم بلا حدود و بوفرة دون انتظار عائد حتى من ابسطها كالشكر والتقدير وهذه من ارقى الميز التي تمتاز بها اذ انها يحمل أبنائها في أعشاها لتسعة اشهر وهنا على وهن ثم تاتي الولادة التي تتطعم فيها الألم الشديد الذي يصنف كثاني الم بعد الم الحرق غير انها بمجرد وضع حملها و رايته تنسا كل ما مرت به و تغذيه من عذب لبنها حتى تضمن نموه فتراقب اطوار نموه بكل حب و تسهر على توفير راحته دون كلل او ملل.  

الامومة

مكانة الام في الإسلام

افرد الإسلام للام مكانة خاصة نظرا لعظمتها وقوة تأثيرها وأهمية الأدوار التي تلعبها في تكوين الأمم كما اوجب برها و طاعتها و قد قيل ان رضا الله من رضا الوالدين

دورالأم في الاسرة وبناء المجتمع

الأم هي مصدر الامن و السكينة داخل الاسرة وهي منبع الاخلاق و المبادئ اذ يقع على عاتقها المسؤولية التربوية و التعليمية التي تتجلى في تربية الأبناء تربية حسنة و أي تقصير منها قد يؤثر سلبا على المجتمع وعليه فهي تسهر الليالي لتوصيل أبنائها الى ابعد نجاح .كما يرتكز بناء المجتمع على الاسرة وعليه صلاح المجتمع من صلاح الاسرة و صلاح الاسرة منبعه الام و قد قال الشاعر حافظ إبراهيم خواطر عن الأم في ذلك فقال:

الام مدرسة اذا اعددتها                           اعددت شعبا طيب الأعراق

الام روض ان تعهده الحيا                         بالري اورق ايما ايراق

الام أستاذ الأساتذة الألى                            شغلت مأثرهم مدى الافاق   

واجب الأبناء اتجاه الام

هدية للام

مهما قدم الابن لامه لا يستطيع ان يرجع لها و لو القليل مما قدمته غير انه يسعى الى ارضائها و طاعتها و من بين مظاهر الطاعة ما يلي:

  • تخصيص وقت لقضائه مع الام : يسعى الابن لتخصيص وقت معين لقضائه مع الام حتى يفرحها قليلا و يحقق رغبتها وكذلك لكي لا تشعر بالملل فإظهار الاهتمام الكامل بها يجلي لها مكانتها
  • اظهار الحب و التقدير : و هي من ابسط الأشياء التي يمكن ان يظهرها الابن لامه كامتنان عما قدمته من اجله و يختلف اظهار المشاعر النبيلة من شخص لأخر فيوجد من يعبر بصراحة كقوله انا احبك امي و منه من يعبر بالأفعال كتلبية طلبها او شراء الهدايا لها او كتابة كلام عن عيد الأم و منه من يعبر بامتنان لها و يذكرها دائما بأهميتها و أهمية نصائحها
  • مساعدة الام في اعمالها : يستوجب تقديم المساعدة للام حتى و ان كانت في ابسط الأمور لان ذلك يشعرها بالاهتمام بها و بصحتها و كذا بقيمة تواجدها في المنزل و في المقابل ستنال رضاها و دعواتها
  • التعامل معها باحترام و تهذيب : و هي من اهم الأمور اذ يستوجب على الابن الاصغاء لكلام امه مهما بلغ سنه فهي ادرى منه و يكون الاستماع لها باحترام و تواصل بالعينين إضافة الى الصدق في التعامل معها و الاعتذار اذا تطلب الامر وطلب السماح و تجنب الصراخ في وجهها مهما بلغ درجات الغضب و كذا استعمال العبارات المهذبة مثل لو سمحتي .

‫0 تعليق

اترك تعليقاً