القرآن الكريم،10 شروطه و آداب لتلاوته

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
القرآن الكريم و 10 شروط و آداب لتلاوته

1- القرآن الكريم و شروط قراءته

القرآن الكريم كتاب الله المنزل لفظٌ و معنى منزل من عند الله تعالى يتعبد المؤمنون بتلاوته و لا تقوم صلاتهم إلا به ، و تقتضي قراءته و التعامل معه آدابا و شروطا منها ما سنها الله و رسوله الكريم صلى الله عليه و سلم وهي فرض و منها ما هو مستحب و الإلتزام بقراءة القرآن الكريم بشروطه تحقق للعبد الخشوع في تلاوته و صلاته لذا فهي واجبة.

حيث تعتبر النية و الإخلاص في قراءة القرآن الكريم حقّ على المسلم الساعي لنيل رضا الله و الفوز بدنياه و آخرته، لذلك غلى المؤمن الحق أن يحمل النية الخالصة حين يفتح كتاب الله عز و جل و المحافظة على ترتيله بهدوء و تأني و فهمه و التأمل في ايات الله و معانيها.

آداب تلاوة القرآن الكريم

2- الآداب المفروضة على قارىء القرآن

  • الطهارة من الحيض و النفاس للنساء : و قد إنقسم هنا القائلون شقين فنجد الحنابلة ، الشافعية و الحنفية هي المذاهب الفقهية التي قالت بعدم جواز قراءة القرآن الكريم من طرف الحائض و النافس إستنادا لقوله تعالى :” لايمسه إلا المطهرون” الا انه يجوز سماع القرآن الكريم و قراءته من الهاتف فلا حرج في ذلك.
  • الطهارة من الجنابة : و قد حصل إتفاق في ما ذهب إليه كل مذهب في شأن قراءة القرآن للذين أصابتهم الجنابة و فيما يلي بيان لأقوالهم : الحنفية و المالكية قالوا بعدم جواز قراءة القرآن لمن هم على جنب، فالجنابة مانعة للقراءة و تحل لهم قراءة آية أو اثنتين من باب التعوذ أو الذكر للنوم أو البسملة و التسبيح و الحمد و ما شابهها على أن تكون خلافا للتلاوة أما المذهب الشافعي والحنبلي فقد أكدوا حرمة قراءة القرآن الكريم لمن هم على جنابة حتى يتطهروا ، و حرمة تكون في اللفظ و حتى الإشارات .
  • طهارة المكان : من شروط قراءة القرآن الكريم طهارة المكان من النجاسة و الأوساخ و ذلك لان النظافة من الايمان و الوسخ من الشيطان و ذلك تكريما لمنزلة القرآن و قارئه و ابتعادا عن وساوس الشياطين ، وقد أكدت المذاهب الفقهية هذا بإستثناء الآيات التي تقرأ حين التعوذ و ما شابهها
تلاوة القرآن الكريم

3- الآداب المستحبة من قارىء القرآن

  • العمل بما جاء و حث عليه القرآن الكريم و ذلك بإتباع أوامره و الإبتعاد عن نواهيه
    كل البعد كما حثنا الدين بإتقاء الشبوهات.
  • طهارة الثياب و التسوك و النظافة البدنية و إستقبال القبلة حين تلاوة القرآن الكريم.
  • الوقوف على معاني القرآن و التأمل في آياته و التدبر في حكمته و نيل موعظته.
  • الخشوع التام في التلاوة قلبا وقالبا
  • الحرص على إختيار الأوقات المحببة لتلاوة كالفجر و الليل.
  • الإحساس بأن الآيات تخاطبه هو نفسه و بأنها حبل وصل بين العبد و ربه
القرآن الكريم

4- فوائد تطبيق آداب قراءة القرآن :

حين يطبق العبد المؤمن هذه الشروط و الآداب في تعبده و تلاوته القرآن الكريم فإنه ينال القبول و الرضا من الله سبحانه و تعالى ، و يحظى بالمغفرة و الرحمة، بحيث تكون قراءته قراءة سليمة قائمة على آداب مدروسة متمثلة فيما يلي:

  • التأدب مع القرآن الكريم يجعل الإنسان المؤمن القارىء يصل للخشوع في قراءته و ينال المراتب العليا و الأجر الكبير .
  • أن يعمل المؤمن بما جاء في كتاب الله هو خير له و دليل على نضوج ثمرة قراءته و قربه من الله تعالى.
  • القرآن الكريم هو رسالة الله تعالى إلى عباده المسلمين و هو دستور للحياة المثلى و لتحقيق السعادة وردت فيه آيات الترغيب بجنان الله تعالى و آيات الترهيب من عذاب جهنم .
  • تلاوة القرآن الكريم عبادة قد ورد فضلها في الكتاب الشريف نفسه و بالسنة النبوية و على العبد المؤمن أن يظفر بهذه العبادة و بالأجر المتأتي منها.
  • القرآن الكريم هو صلة العبد بربه فيه قصص الأولين و حكايا الأنبياء و تصوير لقدرة الله تعالى و تذكير بوحدانيته ، يخاطب الله به المؤمنين و العالمين فيرسم الصورة المحببة للأبرار و الصورة المنفرة للكفار و يعد أصحاب الخير بجنات و غفران و يتوعد أصحاب الشر بجهنم و عذاب شديد.
القرآن عبادة
‫0 تعليق

اترك تعليقاً