أهم 5 مقومات الزواج الناجح

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

يوجد الكثير من مقومات الزواج الناجح ،كما تعتبر كلمة الزواج الاختلاط و الازدواج و الاقتران و هو عبارة عن رابط مقدس يكون في شكل  عقد شرعي لفظي و كتابي بين الرجل و المرأة مع التعهد بالحب و الاهتمام مدى الحياة  و تقاسم المسؤوليات، و أن يعمل الزوجين على تشجيع و دعم بعضهما.

ان الزواج الناجح يظهر من خلال تحقق الحب و السعادة بين الزوجين مع وجود الثقة الكاملة، بالاضافة الى توفر الراحة النفسية و التناسق بين الشريكين فيعيش الاثنين حياة جميلة تملؤها المودة و الرحمة . 

رجل و امرأة على وشك الزواج

مقومات الزواج الناجح :

يتحقق نجاح الزواج و صحته اللذان يجلبان السعادة و الاطمئنان بمجهودات كبيرة و تضحيات من طرف الزوجين معا, و ذلك من من أجل استمراريته و تنمية الأسرة الى الأفضل ، و من بين مقومات الزواج الناجح ما يلي:

التواصل الفعال

ان التواصل و مشاركة الأفكار و الدردشة بشكل متواصل مع أفراد العائلة يسمح بتنمية العلاقة و تقويتها، و يعزز التفاهم بين الزوجين و بالتالي يكون الزواج ناجحا و صحيا ، و من مظاهر التواصل نذكر ما يلي :

  • تأكيد ثقافة الحوار و تقبل الأفكار و تحقيق المساواة و حرية التعبير عن الرأي و السماع لكل وجهات النظر دون اطلاق الأحكام.
  • الاصغاء الجيد للشريك و كافة أفراد العائلة دون المقاطعة أو عدم الاكتراث، و احترام الأفكار و وجهات النظر  مهما كانت مختلفة عن وجهة نظرك.
  • تجنب السخرية و تقديم الأحكام السلبية و محاولة فهمهم و تصحيح اخطائهم بطريقة واعية و متحضرة دون المساس بكرامتهم .
  • تقديم الاهتمام للشريك أثناء كلامه على المواضيع التي يهتم بها و طرح الأسئلة
  • اختيار مكان هادئ من أجل تفادي التشتيت أو اظهار عدم اللامبالاة .
تواصل قائم بين طرفين

بناء و تعزيز الثقة

تعتبر الثقة عماد العلاقة الزوجية و من مقومات الزواج الناجح, فالزواج الذي يخلو من الثقة مضر لكلا الزوجين و لن يمد حياتهما الا بالحزن و اليأس، فالعلاقة القوية و الصحية تشترط  أن  تقوم على مبدأ الثقة بين الأزواج حيث تجلب السكينة و الشعور بالأمان و الحب ، ومن بين هذه الأفعال التي تبني الثقة نذكر ما يلي:

  • التوعد بالاخلاص هو من أول بنود عقد الزواج حيث يجب على الزوجان التمسك بالوعد، كما يجب على الشريكين تصديق بعضهما و تفادي الشك.
  • عدم المساس بخصوصية الشريك و ذلك بوضع حدود للعلاقة الزوجية و احترامها  و تطبيقها ، كما أنه يستحسن عدم البوح بالمشاكل للعائلة فهذا قد يزيد من حدتها .
  • تجنب الغيرة الزائدة و الشك خاصة هي من أكثر مقومات الزواج الناجح أهمية,فقد يؤدي ذلك الى افساد العلاقة و منح كل أفراد العائلة مساحة خاصة وعدم التدخل في حياة الفرد و التحكم بقرارات حياتهم كلها باسم الحب، فهذا يؤدي غالبا الى تشتت العائلة لذلك من الجيد عدم المساس بالخصوصيات كالهاتف النقال و الحواسيب الشخصية أو محاولة اختراقها و مراقبتها، فهذا يشعر الشريك بالضيق و عدم الارتياح, فبالعكس يجب الوثوق بهم و توفير الحب و الراحة لهم .
  • التحلي بالصدق و تجنب الكذب فهذا يقوم بهدم الثقة التي تعتبر عماد العلاقة مما يؤدي الى تشتت العائلة.
بناء و تعزيز الثقة

الاهتمام و العطاء

يعد الزواج من أصعب القرارت التي يتخذها الفرد حيث يجب اختيار الشريك المناسب ثم العمل على تقوية العلاقة و استمراريتها, و خاصة ان قل علمه بمقومات الزواج الناجح و الحب، اذ أن الحب و الاهتمام هو من أساسيات التي يجب أن تبنى عليها العلاقة الزوجية فبدون اهتمام يصعب على العلاقة أن تستمر، و من مظاهر الاهتمام نذكر ما يلي:

  • دعم أفراد العائلة و تشجيعهم و مساعدتهم في تحقيق أهدافهم و الوقوف معهم عند مرورهم بأوقات صعبة و أثناء الشعور بالقلق و الحزن.
  • الاهتمام بأفراد الأسرة و توفير احتياجاتهم و جعلهم من أول اهتمامتك.
  • الاعتناء بصحتهم و السؤال عن أحوالهم و عن حياتهم الدراسية و العملية و أيضا الاصغاء لكامل مشاكلهم و محاولة ايجاد حلول معا.
  • وضع خطط لتقضية الوقت معا من أجل المرح و اللعب من أهم مقومات الزواج الناجح , بالاضافة الى القيام بنزهات و عطلات عائلية خارج المنزل و بعض النشاطات الأخرى .
  • تغيير الروتين باقامة الرحلات و قضاء نهاية الأسبوع خارج المنزل، كالقيام باحتفالات و صنع اجمل الذكريات معهم.
الاهتمام و العطاء

تبادل مشاعر المودة و العاطفة

تحتاج العلاقة الزوجية للحب و الاهتمام لاستمرارها و هي دافع لعدم الملل من الشريك و التي تعد من أهم مقومات الزواج الناجح, حيث يتم ذلك بكسر الروتين مثلا عن طريق التعبير عن المشاعر قولا و فعلا بحيث يكون صادق و نابع من القلب كتقديم بعض الهدايا، و تقضية الوقت معا و السفر أحيانا. 

  • تشارك المسؤولية و تشديد الالتزام من أهم مقومات الزواج الناجح حيث يجب على كل أفراد الأسرة من صغيرها الى كبيرها تحمل روح المسؤولية و التصرف بنضج، وهنا يكون دور الوالدين في نشر الوعي و الآداب بين افراد الأسرة و جعل الأولاد يستمدون طاقتهم من الحب و التعاون و الدعم العائلي، بالاضافة الى توفير جو من  الطمأنينة في المنزل و تربيتهم على التعاون الذي يعتبر أساس النجاح .
  • عدم التفريق بين الأولاد هي من أحد أساسيات و مقومات الزواج الناجح و استقرارية الأسرة, والمساواة بينهم في الحقوق و الواجبات حتى و ان تواجد فارق في الذكاء و الابداع ، اذ يؤثر سلبا و يترك الحقد و الكره بين الاخوة، بالاضافة الى مشاكل في الثقة في النفس.
عائلة سعيدة بمولودها

ادارة الخلافات بشكل جيد

مثل أي عائلة طبيعية تحدث خلافات بين الحين و الاخر، لكن العائلة الصحية و الواعية تستغل هذه الخلافات من  أجل زيادة تقوية العلاقات داخل الأسرة و تعزيز التفاهم بينهم، لذلك يجب ادارتها بطريقة واعية و استخدام الأساليب الصحيحة لعدم تكراراها ،ولادارتها بشكل جيد يجب اتباع النصائح التالية:

  • اعتراف الفرد بأخطاءه و شعوره بالأسف و على الطرف الآخر وعدم المبالغة فى ردود أفعاله.
  • الأدب في المنزل مع تعليم الأولاد ثقافة الاحترام و الحوار فيما بينهم و الالتزام بها للحفاظ على علاقة صحية مليئة بالاحترام.
  • قبول المصالحة و عدم المبالغة في ردود الفعل، بالعكس يجب على الفرد تقديم النصح و المسامحة و تجاوز الأمور لجعل العلاقة وطيدة و متينة.
  • اختيار الوقت المناسب لنقاش الخلاف أي بعد هدوء الطرفين و التخلص من التوتر و القلق السائد في المنزل و التفكير بما جرى وهذا لتجاوز الغضب و التحدث بهدوء و وعي.
‫0 تعليق

اترك تعليقاً