الزوجة العنيدة و 12 طريقة للتعامل معها

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
الزوجة العنيدة

الزوجة العنيدة

الزوجة العنيدة هي زوجة كباقي الزوجات و لكنها تأخذ الأمور بجدية تامة بحيث تعتبر كل التصورات أنها تحدي بالنسبة لها ،كما يصعب عليها التعامل مع الأخرين لأنها ببساطة لا تحب أن تسمع آراء الأخرين كونها ترى نفسها دائما على حق و لا تستطيع التعبير عن ما يجول في داخلها و الدخول في حوار مع غيرها لعنادها.

كيفية التعامل مع الزوجة

الزوجة هي ركيزة البيت و عماده ، فالعلاقة الزوجية هي علاقة مقدسة و علاقة وطيدة تجمع الزوجين فكلما كان التفاهم و الرضى يسود العلاقة كلما نجحت هذه العلاقة أكثر فأكثر. فعلى الزوج أن يتعامل مع الزوجة معاملة حسنة و بطبية ليحظى بعلاقة زوجية ناجحة وجيدة كعلاقة الأم بإبنها، و ذلك عن طريق الإهتمام بها و تلبية حاجياتها و تدليلها و معاملتها بحب و تقدير بحيث يجب أن تظهر هذه الأشياء جليا في الأفعال و الأقوال.

و من سمات حب الزوج لزوجته و التي يجب أن يتحلى بها الزوج هي سمة المسامحة و ذلك بمسامحة الزوجة عند قيامها ببعض الأخطاء و الوقوف معها في الشدائد ، و تفهم إنقلاب حالتها المزاجية بسبب تغيرات في الهرمونات مثل الحيض و الحمل و إنقطاع الطمث. و أيضا يجب تغيير الجو من فترة لأخرى مثل الخروج في نزهة أو تناول وجبة العشاء في إحدى المطاعم أو مفاجأتها بهدية بدون سبب لإسعاد قلبها و التعبير عن مشاعر الحب لها دون الإبقاء على موضوع الأطفال و العمل كموضوع أساسي في كل الأوقات، و محاولة الإستمتاع معها و إعطائها بعض الوقت. فبهذه الطرق يمكن للزوج كسب قلب زوجته و محبتها له.

كيفية التعامل مع الزوجة العنيدة

التعامل مع عناد الزوجة شيء لا بد منه في الحياة الزوجية فقد لا يكون العناد من طبع المرأة و لكن قد تبدو عنيدة من فترة لأخرى و من موقف لأخر و هذا يعتبر أمر طبيعي، بحيث يمكن اللجوء لبعض الطرق للتعامل مع عناد الزوجة ، من بين هذه الطرق نذكر:

  • فهم الأسباب التي أدت إلى عناد الزوجة : يجب على الزوج النظر في خلفيات الأمور و البحث عن الأسباب التي زادت من عناد الزوجة و محاولة رؤية الأمور من منظورها لفهم و إدراك الأسباب ، فبهذه الطريقة يمكن للزوج التعامل مع الزوجة و عنادها دون مشاكل و بإرضاء الطرفين و تفاهمهم.
  • التمسك بالرأي : لا يمكن للزوج دائما التدخل في كل المواضيع و القرارات التي تخص المرأة فبعضها ليس مهم لدرجة التدخل ، وكذلك تجنب مناقشتها في الأمور التي لا تعنيه و لا دخل له فيها و يتركها تتحمل مسؤولية قراراتها و نتائجها ، و لكن في حال أن الموضوع يعتبر مهم للزوج فيجب التدخل و إعطاء رأي و التمسك به و فرضه عليها لكسر عنادها.
كيفية التعامل مع الزوجة العنيدة
  • التحدث بهدوء : لا يجب التعامل بقسوة دائما مع الزوجة العنيدة، فالتحدث معها بهدوء و محاولة مناقشة الموضوع برزانة و عقلانية مع إعطاء كل واحد منهما وجهة نظره و مناقشتها يقلل من عناد الزوجة و يغير من رأيها. فالتفاوض مع الزوجة العنيدة هو طريقة فعالة لكسر عنادها و يساهم أيضا في نجاح العلاقة الزوجية و سعادتها.
  • البحث عن الوقت المناسب : على الزوج مراعاة الوقت المناسب للتحدث مع الزوجة و مناقشتها و خاصة عندما تكون في مزاج جيد فهي تكون مستعدة للتجاوب مع كل ما يقال لها و السماع للزوج ، و كذلك يجب التحدث معها بإحترام و لباقة .فالمرأة تشهد تغيرات مزاجية بتغيرات الهرمونات فلذلك يجب أخذ هذه النقطة بعين الإعتبار لنجاح العلاقة الزوجية.
فهم أسباب عناد الزوجة
  • تغيير الأسلوب : تغيير الأسلوب هو تكتيك جيد يقوم به الزوج عند إشتداد النقاش بينه و بين زوجته العنيدة لكي لا يأخذ النقاش مجرى آخر و ذلك بعدم الإنجرار وراء النقاش الحاد ، و تغيير الحديث أو إلغاء التكلم في الموضوع لوقت آخر حتى تهدأ الزوجة ، فهنا يظهر مدى نضج الزوج في التعامل مع الزوجة العنيدة.
  • التهدئة من عصبية الزوجة : عناد الزوجة أمر لا يجب التعامل معه بعصبية أو فضاضة و غضب فهذا قد يؤدي إلى ما لا يحمد عقباه بين الزوجين ، لذلك يجب التعامل معها بطريقة سلسة و أسلوب سهل للقضاء على عنادها و عصبيتها باستعمال اللباقة و الاحترام حتى تهدأ .
البحث عن الوقت المناسب للتحدث
  • غمرها بالحب : الحب له دور أساسي و فعال في التعامل مع الزوجة العنيدة، فكلما شعرت الزوجة بحب زوجها له كلما نقصت حدة عنادها معه و زاد تفهمها له ، لذلك يجب على الزوج إظهار مدى حبه لزوجته و أن يهتم بها و يدللها لكسب قلبها و كسر عنادها.
  • التواصل مع الزوجة : التواصل مع الزوجة العنيدة هو من أهم أسس العلاقة الزوجية لضمان نجاحها و استقرارها ، فالتواصل معها ليس بالأمر السهل بالنسبة للزوج و لكن مع ذلك يجب عليه المحاولة في ذلك من خلال مناقشتها بهدوء و معرفة أسباب عنادها و الإهتمام بمعرفة رأيها لحل هذه المشكلة و الخروج منها بنتيجة ، فالتفاهم بين الزوجين أمر ضروري و مهم.
فن التواصل مع الزوجة
  • الإحساس بالرضا عن الذات : الرضا بالذات يجعل من الزوج قوي الشخصية و لديه الشجاعة في حل الأمور المستعصية و الثبات في المواقف الصعبة مما يجعل الزوجة مستعدة لسماع زوجها و الأخذ برأيه لثقتها في شخصيته في إتخاذ القرارات ، وهذا ما يساعد في نجاح العلاقة الزوجية بينهما.
  • الإحساس بالرضا عن الزوجة : كلما زاد رضا الزوج عن زوجته كلما تحسنت العلاقة الزوجية بينهما و ذلك من خلال ذكر خصالها الجميلة و الإعجاب بما تقوم به و شكرها على الإهتمام به ، بحيث يساعد هذا على تقوية العلاقة بينهما و الزيادة في الحب الذي يجمعهما فتصبح هنا الزوجة العنيدة تحب الإستماع لزوجها و إتباع رأيه في الأمور التي تخصهما.
  • الصبر : تتطلب العلاقات مهما كانت و خاصة الزوجية منها الصبر على الأمور و التعامل معها بذكاء و بجهد و بعضها يتطلب الوقت لذا يجب أن يتحلى الزوج بالصبر للتمكن من كسر عناد زوجته و كسب محبتها مع الوقت فالعناد لا يمكن تغييرها بين ليلة و ضحاها .
  • تشجيع الزوجة على التغيير : لا يمكن التخلص و القضاء على عناد الزوجة بفرض بعض القرارات عليها و إجبارها و لكن يمكن من خلال التحدث إليها و إقناعها و تشجيعها على ترك العناد الذي لا فائدة منه و أن الأمور و المشاكل لا تحل بالعناد بل برضا الطرفين و مدى تفاهمهم و توافق آرائهم.

صفات الزوجة العنيدة

  • التصميم و العناد على تحقيق أهدافها مهما كلفها الأمر.
  • وفية في حبها للأشخاص بحيث لا تتخلى عنهم بسهولة.
  • الثقة في النفس و القرارات و وجهات النظر و المعتقدات.
  • قوية الشخصية.
  • مندفعة خاصة نحو أهدافها.
  • تمتلك رأي قوي.
  • لا يمكن لأحد التلاعب بعقلها و أفكارها.
  • يمكنها إلهام الأشخاص المحيطين بها.
  • ليس للبساطة عنوان في شخصيتها .
  • شغوفة.
  • لا يمكن أن تشعر بالملل أثناء الحيث إليها.
  • شخصيتها معقدة نوعا ما.
  • لا تتقبل النقاش.
  • إعتقادها الدائم أنها على حق و قراراتها صائبة.
  • لا تعرف التنازل.
صفات الزوجة العنيدة
‫0 تعليق

اترك تعليقاً