ذكر 5 من الأنبياء والرسل العرب

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

خلق الله سبحانه وتعالى البشر على وجه الأرض، وأرسل لهم الأنبياء والرسل لدعايتهم إلى الدّين الإسلامي الحنيف، ومن أجل هدايتهم إلى الطريق الصواب، كما جعل الإنسان مخيرا لدياناته، وبما انه يوجد اختلاف في الديانات وفي أصل البشر، فجعل الله الأنبياء من مختلف بقاع الأرض وذو أصول مغايرة، ولمعرفة عدد الأنبياء والرسل العرب، تابع معنا إلى نهاية هذا المقال .

الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام

أرسل الله تعالى الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام، وكلفهم بتبليغ رسالته السماوية، من أجل دعوة كافة الناس إلى توحيد المولى عزّ وعلا، وتنوير طريقهم بالإيمان والإسلام، وترك عبادة الأوثان والأصنام، وكذلك من أجل إخراجهم من ظلمات الكفر والشرك بالله، لأن درب الإسلام هو درب الفلاح والنّجاح في الدنيا والآخرة، وكسب رضا الله سبحانه وتعالى ورضوانه والمغفرة والثواب.

الانبياء و الرسل العرب

عدد الأنبياء والرسل العرب

لقد ورد ذكر عدد الأنبياء والرسل في القرآن الكريم، والذي بلغ خمسة وعشرون رسولا، منهم من قوم بني اسرائيل والقلة القليلة من الأنبياء والرسل العرب، فأما فيما يخص عدد الأنبياء والرسل العرب فهو خمسة وهم كالتالي: النبي هود أولهم، ثم يليه النبي صالح، ومن بعدهم جاء النبي شعيب، ثم بعث الله النبي إسماعيل عليهم الصلاة والسلام،وفي الأخيرأرسل آخر وخاتم الأنبياء والرسل عامة محمد صلى الله عليه وسلم .

الأنبياء والرسل العرب

النبي هود عليه الصلاة والسلام

النبي هود عليه السلام يعرف ب:هود سام بن نوح ويلقب عابر بن أرفخشد بن سام سكن بين حضر موت وعمان بقبيلة الأحقاق، بعثه المولى عزّ وعلا نبيا إلى قوم عاد ،وهم من القبائل العربية الأولى ،قول الله تعالى :(كَذَّبَتْ عَادٌ الْمُرْسَلِينَ إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ هُودٌ أَلَا تَتَّقُونَ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَىٰ رَبِّ الْعَالَمِينَ). وهو ثاني نبي من بعد ونوح وأول الأنبياء والرسل العرب، قال الله تعالى: {وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ}، جاء ذكر النبي هود عليه الصلاة والسلام في عشر سور في القرآن.

بعثه الله من أجل هداية قومه الطاغين والجبارين، حيث أنهم كانوا قوم أثرياء ومتنعمين بحياتهم لذلك انكروا بحياة الآخرة وأكثروا من عبادة الأوثان لهذا كانت مهمته الدعوة لتتوحيد الله، ولكن طغوا ولم يؤمنوا، فغضب الله عليهم، وعذبهم بارسال عليهم بريح سرسار ما عدى الذين آمنوا بالنبي هود.

قال الله تعالى: (فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّـهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ).

النبي صالح عليه الصلاة والسلام

النبي صالح عليه الصلاة والسلام من الأنبياء والرسل العرب، يعرف ب:صالح هو بن عبيد بن ماسح وكما يلقب ب: بن عبيد بن ماشح، وقد جاء من بعد النبي هود عليه الصلاة والسلام، قال الله تعالى : {وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِن بَعْدِ عَادٍ}. أرسله الله تعالى على أهل قبيلته، قبيلة ثمود التي تقع بين تبوك والحجاز،وهم من أصول أبونا نوح.

بعث الله النبي صالح عليه الصلاة والسلام من أجل دعوة قومه إلى توحيد الله و الإيمان به، وترك عبادة الأوثان والأصنام، لكنهم لم يقبلوا الهداية وتجبروا وطلبوا من الله الدليل على صدقه، فبعث الله لهم الناقة التي خرجت من الصدور، فرغم هذه المعجزة بقوا على عصيانهم.

وأثاروا غضب الله عليهم بقتلهم للناقة، فعذبهم بارسله عليهم الصيحة التي أهلكتهم، إلا صالح والذين آمنوا من قومه، قال الله تعالى : (كَذَّبَتْ ثَمُودُ الْمُرْسَلِينَ إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ صَالِحٌ أَلَا تَتَّقُونَ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَىٰ رَبِّ الْعَالَمِينَ ).

النبي شعيب عليه الصلاة والسلام

النبي شعيب عليه الصلاة والسلام يعرف ب: شعيب بن ميكيل بن يشجون، يقال بأنه ابن بنت سيدنا لوط، وهو ابن مدين ابن إبراهيم، وهو من بين الأنبياء والرسل العرب، ورد ذكره في القرآن القرآن الكريم إحدى عشر مرة في أربع سور، بعثه الله تعالى إلى قوم مدين، عرف سيدنا شعيب بصفاحة اللسان والبلاغة، أرسله الله إلى أهل مدين وهم من القبائل العرب، التي تقع ما بين الحجاز والشام، من أجل إبعادهم عن الكفر وتنوير دربهم بالدين الإسلامي، حيث عرف قومه بالكيل في الميزان وكفرهم، لكنهم أبووا أن يسمعوا له ويتبعوه ويتوقفوا عن شر أعمالهم، لذلك غضب الله عليهم فأتاهم عذاب عظيم.

قال الله تعالى : (وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ).

النبي إسماعيل عليه الصلاة والسلام

النبي إسماعيل يعرف ب: هو ابن نبي الله إبراهيم خليل بن تارخ بن ناحور، ولقب ب: إسماعيل بن إبراهيم خليل الله بن آزر، يطلق عليه اسم أبو العرب، كما أنه هو من أمر الله فيه سيدنا ابراهيم عليه الصلاة والسلام بذبحه كأضحية العيد لذا سمي ب: ذبيح الله، أرسله الله تعالى إلى قوم جرهم واليمن والعماليق والجزيرة العربية من أجل توحيد الله وإبلاغ الرسالة الإلاهية.

قال الله تعالى : (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَّبِيًّا).

النبي إسماعيل عليه الصلاة والسلام

النبي محمد صلى الله عليه وسلم

النبي الله محمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والرسل قال الله تعالى : {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَٰكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ }، يعرف ب : ابن عبد المطلب بن عبد الله بن هاشم بن عبد المناف.

النبي محمد صلى الله عليه وسلم

الرسول محمد صلى الله عليه وسلم من بين الأنبياء والرسل العرب، من قبيلة الجزيرة العربية، وهو ينتمي إلى نسب النبي إسماعيل عليه الصلاة والسلام، بعثه الله تعالى بشيرا ونذيرا لكل الأمم، من أجل تبليغ رسالته السماوية التي تدعو إلي توحيد المولى والإيمان به، وترك والإبتعاد عن الكفر والظلم وعبادة الأصنام والأوثان.

قال الله تعالى : (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ).

‫0 تعليق

اترك تعليقاً