أهم فوائد البطاطا

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

يحب الكثير من الأشخاص تناول البطاطس سواءا كانت مقلية أو مسلوقة فنجدها تدخل في العديد من الوصفات، فتعد البطاطا من أهم الأطعمة وأكثرها استهلاكا في جميع أنحاء العالم وقد تم اكتشافها أول مرة في منطقة مرتفعات الأنديز في قارة أمريكا الجنوبية منذ أكثر من 4 قرون أما الان فيوجد أكثر من 1000 نوع . اسم البطاطا العلمي باللغة اللاتينية هو Solanum tuberosum وتسمى في مصر بالبطاطس أما في الشام ودول المغرب الكبير فتسمى البطاطا. تعتبرالبطاطس كأحد أهم مصادر النشاء في تغذية الإنسان ما أدى الى تصنيفها في وقتنا الحاضر كرابع أهم محصول في العالم بعد القمح والأرز والذرة ويرجع ذلك إلى ارتفاع محصولها وكذا قيمتها الغذائية.

يعيد الكثير من الناس سبب زيادتهم في الوزن الى تناولهم البطاطس بكثرة وعدم تزويدها للجسم بأي فوائد صحية ، ونتيجة لذلك يتجنب البعض أكلها أثناء قيامهم بحمية هذا الاتهام الذي وجه للبطاطا ساهم أيضًا في انتشار الرغبة في عدم أكل الأغذية التي تحتوي على الكربوهيدرات أثناء الحمية وعلى النقيض من ما هو معتقد فان للبطاطس العديد من الفوائد فيستخدمها البعض لأغراض صحية شفائية وبالتالي سنقوم في هذه المقالة بالتعريف بالفوائد الصحية للبطاطس.

التركيبة الغذائية للبطاطس

التركيبة الغذائية لمقدار 100 جرام من البطاطا المسلوقة بقشرتها بدون إضافة الملح:

الماء76.98 غ
الطاقة87 سعرة حرارية
البروتينات1.87 غ
الدهون0.10 غ
الكربوهيدرات20.13 غ
الألياف1.8 غ
السكريات0.91 ملغ
الكالسيوم5 ملغ
الحديد0.31 ملغ
المغنيزيوم22 ملغ
الفسفور44 ملغ
البوتاسيوم379 ملغ
الصوديوم4 ملغ
الزنك0.30 ملغ
فيتامين ج13 ملغ
الثيامين0.106 ملغ
الريبوفلافين0.020 ملغ
النياسين1.439 ملغ
فيتامين ب 60.299 ملغ
الفولات10 ميكروغرام
فيتامين أ3 وحدة عالمية
فيتامين ه (ألفا-توكوفيرول)0.01 ملغ
فيتامين ك2.2 ملغ
التركيبة الغذائية للبطاطس

كما تمنح البطاطا الجسم كمية جيدة من الألياف وحمض الفوليك والنياسين وكذلك فيتامين ب 5 وفيتامين ج والثيامين.

فوائد البطاطس

على الرغم مما قد يعتبره الكثيرون بأن البطاطا من الأغذية التي يجب تجنبها في نظام غذائي صحي إلا أن لها العديد من الفوائد الصحية فنجد في قشورها مادة يمكن أن تمنع البكتيريا من الالتصاق بالخلايا. بالإضافة أن البطاطس من الأغذية التي تحتوي على العديد من العناصر الغذائية المتنوعة كما ذكرنا في الجدول السابق والتي تعطي الجسم فوائد صحية كثيرة نذكر منها:

  • وجدت بعض الأبحاث العلمية أن لتناول البطاطا فوائد عديدة أثناء الاصابة باضطرابات المعدة أوالسمنة حيث يتم استخدامها في مسحوق بروتيني ممزوج بالماء ويستهلك للمساعدة في التخلص من الوزن الزائد للجسم لكن تحتاج هذه الدراسات الى التعمق أكثر في تأثيراتها على الجسم.
  • كما كشفت أيضا بعض الدراسات العلمية عن تأثير الاستخدام الخارجي للبطاطا أي على الجلد في كثير من الحالات بما في ذلك إلتهاب المفاصل وإلتهابات العدوى وكذلك الدمامل (الخراريج) والحروق بالإضافة إلى بعض الحالات الأخرى كما تتطلب هذه التأثيرات أيضًا بحثًا علميًا إضافيًا للتأكد من فعاليتها.
  • تحتوي البطاطس على مركبات الفيتوكيميكال وهي عبارة عن مواد كيميائية نباتية (بالإنجليزيّة: Phytochemicals) في نواتها وقشرها والتي تشمل الأحماض الفينولية (الإنجليزية: Phenolic acids ) ومركبات الأنثوسيانين (الإنجليزية: Anthocyanins ) وكذلك الكاروتينات (الإنجليزية: Carotenoids ) والتي لها العديد من الآثار المضادة للأكسدة والتي تقي الجسم من الكثير من الأمراض المزمنة كمرض تصلب الشرايين ومرض السرطان وارتفاع ضغط الدم وكما تحمي الجسم أيضا من بعض الأمراض العصبية ( بالإنجليزيّة: Neurodegenerative diseases ) وغيرها من الاضرار.
  • للبطاطا فائدة كبيرة في إزالة الانتفاخ الذي تحت العينين إن استعملت على شكل شرائح طازجة تُستخدم ككمادات للعينين.
  • رغم الكمية البسيطة من البروتين الموجودة في البطاطا الا أن نوعية هذا البروتين الذي تحتويه هو بروتين ذو قيمة بيولوجية عالية مما يعني أنه يحتوي على نسبة جيدة من الأحماض الأمينية الأساسية مقارنة بالبروتينات النباتية الأخرى.
  • توفر البطاطا السعرات الحرارية والطاقة اللازمة للجسم مما يجعلها المصدر الرئيسي للطاقة في النظام الغذائي في البلدان الفقيرة.

أضرار البطاطس

إن أكل البطاطا الناضجة والسليمة آمن تماما لجسم الإنسان خاصة عند النساء الحوامل والمرضعات لكن البطاطس التالفة والبطاطس التي فيها أجزاء خضراء وبراعم البطاطس تحمل سمومًا قد تضر جسم الأنسان و لا يمكن التخلص من هذه السموم بالطهي ما يسبب آثارًا جانبية للانسان مثل الصداع والطفح الجلدي والغثيان والقيء والإسهال وآلام المعدة اضافة الى العطش والأرق وفي بعض حالات الاصابة الشديدة قد تكون هذه السموم السبب في الموت. أما فيما يتعلق بسلامة استخدام البطاطس النيئة من الخارج أي على الجلد فلا توجد الى الحين دراسات كافية للتأكد من اثارها وسلامة استعمالها.

كما يجب على النساء الحوامل والمرضعات تجنب استخدام البطاطا بكميات علاجية حتى تتوفر المزيد من الدراسات العلمية بشأن سلامة استخدامها وعلى مرضى السكر كذلك مراقبة مدى استهلاكهم للبطاطس حيث توفر البطاطا المطبوخة نشويات سهلة الهضم والتي تساعد على رفع مستويات الجلوكوز في الدم بسرعة مباشرة بعد تناولها كما يجب أيضًا مراعاة الاستهلاك المستمر والكبير للبطاطس حيث يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسمنة وبعض الأمراض ذات الصلة بها مثل مرض السكري من النوع 2 وكذا أمراض القلب والأوعية الدموية.

بالإضافة إلى ذلك تحتوي البطاطس على بعض البروتينات التي من الممكن أن تسبب الحساسية للإنسان ويمكن أن تؤدي أيضا الى تفاعلات تحسسية شديدة لدى بعض الناس كما قد تسبب إلتهاب في الأمعاء والغثيان.

التفاعلات الدوائية

يجب على الأشخاص الذين يتناولون الأدوية التي تُذوب جلطات الدم تجنب تناول كميات كبيرة من البطاطا وذلك لأنها تحتوي على مواد تساعد أيضًا في منع تجلط الدم كما أن استهلاك كميات كبيرة من البطاطس مع هذه الأدوية يزيد من خطر حدوث نزيف وكذلك الاصابة بالكدمات.

في الأخير نشير الى أن هذا المقال ليس مرجعاً طبيّاً لذا يرجى استشارة الطّبيب في حال الاصابة بالحساسية أو أي ضرر اخر قد تكون البطاطس سببه.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً