الإسقاط النجمي وحقيقته

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
الإسقاط النجمي وحقيقته
الإسقاط النجمي

الإسقاط النجمي ومقصوده

الإسقاط النجمي يفسر بفصل الروح عن الجسد وذلك ربما من خلال الأحلام او الاسترخاء وهذا من خلال التحكم بالروح وهي خارج الجسد والسفر بها الى أي مكان مرغوب فيه

وقد انتشر في الآونة الأخيرة بسبب ادعاء بعض الأشخاص بمرورهم بهذه التجربة حتى انه ادعى أحدهم سفره الى كوكب المشتري وقد تطابقت أقواله مع الدراسات العلمية لهذا الكوكب بنسبة خمس وسبعون بالمئة لكن هذا لا يؤكد صحة وحقيقة هذه التجربة اذ بقي الموضوع محور استفهام للكثير من الناس المحبة للاكتشاف عن كيفيته وإيجابياته وسلبياته وقد اختلفت الآراء حوله بين مؤيد للموضوع ومعارض خاصة أصحاب الفكر المنطقي

معتقدات حول الإسقاط النجمي

  • يعتبر الإسقاط النجمي تجربة عميقة لكن لا توجد طريقة محددة او فعلية لمعرفة ما إذا كانت روح الشخص تترك او تدخل للجسد ام لا
  • لا يوجد أي تفسير علمي لإمكانية خروج الوعي خارج الدماغ او الروح خارج الجسد لذا هذه التجربة يمكن اعتبارها مجرد حلم او تخيل
  • الجميع على دراية ان فكرة التأمل تشعر الانسان بمغادرته لجسده وهذا يعتبر نوعا من الظواهر الخارقة للطبيعة اما الإسقاط النجمي جاء كتفسير لهذه الظواهر وهذا حسب معتقد البعض خاصة ممارسي الصوفية
  • أكد البعض ان الإسقاط النجمي هو ظاهرة طبيعية تحدث خلال النوم ويكون انجاحها من خلال فقدان الخوف من المجهول
  • ينصح مجربو هذه التجربة ان يكون المبدأ الاساسي المعتمد عليه هو الأفكار الإيجابية والصحية وتجنب القيام بها اثناء الوقوع تحت تأثير الكحول او المخدرات

مفاهيم سحر الإسقاط النجمي عند المؤيدين له

الجسم الأثيري
  • يعتمد الاسقاط النجمي على المعتقد الذي ينص على ان البشر بالإضافة لأجسادهم المادية يملكون أيضا جسما نجميا المعروف بالجسم الاثيري او الجسم الخفي او الجسم الخفيف والذي يتمثل أساسا في الروح  
  • كما يوجد أيضا ما يعرف بالطائرة النجمية في الممارسات الباطنية والتي يمكن استكشافها خلال الإسقاطات النجمية اذ تعتبر موطنا ليس للأرواح فقط التي تحدد طريقها نحو حياتها التالية أي موطن الراحة الأخير وانما أيضا موطن الملائكة
  • ظهر السفر النجمي منذ القدم وفي العديد من ثقافات العالم ويمارس بشكل واضح في زمننا هذا في الممارسات الصوفية والروحية الحديثة
  •  يعتقد المنجمون ان فوائد الإسقاط النجمي او السفر النجمي تتمثل أساسا في السماح للجسد بالمغامرة خارج الجسد المادي والذهاب الى مكان محدد ومواقع محددة في الوقت المناسب وهذا لاكتشاف الحضارات القديمة والأماكن المقدسة في العالم وقد استخدم السفر النجمي أيضا للتواصل مع العوالم الأخرى لاكتساب نظرة حول العالم الاخر

أنواع الإسقاط النجمي

الانتقال النجمي
  • الانتقال النجمي العشوائي: وهي الطريقة المتبعة من قبل الأشخاص الغير مسيطرين على أنفسهم بشكل كبير والمعلوم ان السفر النجمي يتطلب الدقة العالية في السيطرة على الروح
  • الإسقاط اللاوعي: يعتبر أخف نوع من السفر النجمي والذي يمحى من ذاكرة الانسان ويكون دون قصد من الشخص  
  • الاسقاط الكامل او الشبه الواضح: وهو التجربة التي تكون بوعي تام من الانسان واي خطا قد تورطه في المشاكل
  • الإسقاط القسري: وهو الإسقاط الذي يحدث قسرا عن إرادة الانسان ومثال ذلك عند التعرض لحادث مرور فتشاهد السيارة وهي تتحطم من الأعلى وجسدك المادي داخلها        

كيفية عمل الإسقاط النجمي

أكد بعض ممارسي الإسقاط النجمي انه ببساطة حالة تشبه الحلم والفرق بينهما ان في الحلم يكون الشخص غير واعي اما في السفر النجمي فيكون الشخص في كامل وعيه وبالتالي يكون هدفه تجاوز الكيان المادي من خلال استعمال عقله بينما يبقى جسده المادي خاضعا للإسقاط وعليه تكون المغامرة في الذهن بالكامل

وقد اعتمدوا على فكرة انه إذا بإمكاننا الدخول في أشياء أخرى من خلال الحلم او التأمل فيمكننا أيضا السفر الى أماكن مختلفة من خلال السفر النجمي الذي لا يمكن اعتباره علما لأنه يخفي الكثير من الاسرار كالجسم الأثيري او المستوى النجمي

إضافة للمذكور أعلاه قام الباحثون بتسجيل ملاحظات على شخص في حالة إسقاط نجمي باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي وتمثلت الملاحظات في تسجيل وبنجاح أجزاء فريدة من الدماغ كانت في حالة نشاط خلال الرحلة وهذا ما فسر ان السفر النجمي تجربة ذهنية خالصة اذ لا يستطيع العلم تفسير مغادرة الروح للجسد منطقيا  

آلية حدوث الإسقاط النجمي للبشر

حدوث السفر النجمي

سنتطرق الى معرفة آلية حدوث السفر النجمي وفقا للأدب الباطني الذي يعتبر ان الانسان يتكون من عدة طبقات من اجسام متداخلة مع وجود اهتزازات متفاوتة ويوجد سبع طبقات تقليدية والجسد المادي الأكثر كثافة والروح الأكثر رقة وان انفصال الجسد النجمي عن الجسد المادي ظاهرة طبيعية لا تدعو للقلق تحدث للإنسان عادة خلال النوم بغير دراية وفي حال استيقظ الانسان خلال هذه التجربة ما لم يصب بالذعر سيكافح من اجل العودة لواقعه وعليه فالسفر النجمي عملية في غاية البساطة فقط تتطلب القليل من الممارسة والتأمل بالذهن

وقد يشعر الانسان في حال انفصال الجسد النجمي عن الجسد المادي بالريح النجمي الذي يحيط به وكذا يشعر بخفة الوزن كأنه يطير في الفضاء لأنه يكون يطفو في الهواء كما يسمع صوتا خافتا مريح للأعصاب اما في حال النظر للأسفل فسيرى الشخص جسده المادي مستلقي فان كانت اول مرة يجرب اكيد سيصاب بالذعر ويكافح للرجوع للجسد المادي (حاله حال الذي يقترب من الموت) اما ان كان بدراية للأمر سيسافر لأبعد مدى يريده وقد يتسبب الوقوع في الصدمات او الحرمان من الماء والغذاء الى حدوث السفر النجمي دون دراية او وعي من الانسان

كيف يمكنني القيام بالإسقاط النجمي

التنويم المغناطيسي الذاتي

كما ذكرنا سابقا ان السفر النجمي هو تقنية فريدة ومتقدمة وبسيطة في حال ممارستها باستمرار وان كنت من الراغبين في ممارستها عليك ببعض الخبرة في التأمل او الحلم الواضح أي بإرادة او التنويم المغناطيسي الذاتي لان كل هذه الأمور تساعدك في التحكم في الذات في حال الوعي وعليه

  • أولا يجب ممارسة التأمل او اعمال الحلم الواعي يوميا مع المحاولة في استخدام تأملات الاسقاط النجمي الموجهة
  •  ثانيا عليك معرفة كيفية وضع نفسك في نشوة التأمل العميق وهذا من اجل الوصول الى حالة التنويم المغناطيسي الذاتي ومنه الثقة في النفس لاكتشاف العالم الأثيري الذي بالطبع كنت قد بحثت عليه واخذت فكرة عنه
  • ثالثا والأكيد ان كل عمل يكون بنية واضحة وصافية لان ممارسي هذا العالم أكدوا ان الاسقاط النجمي شانه شان قانون الجاذبية وهذا يعني ان أي عمل تقوم به سيعود اليك خلال رحلة روحك كما نصح منجموه ان قبل السفر النجمي عليك دائما تخيل دائرة واقعية حولك وأيضا الضوء الأبيض وتخيل أيضا يديك بشكل كبير وتنزلان وتنظفان هالتك من الرأس الى أخمص القدمين لإزالة السلبية والاستمتاع بالشعور النظيف الذي يمنحه هذا التخايل
  •   رابعا عليك باتخاذ وضعا مريحا وهي الوضعية الاستقامية على كرسي في مكان هادئ لا يوجد به أي شخص حتى لا يزعجك وتجنب الاستلقاء لأنك قد تغفو ويستحسن استخدام الموسيقى الهادئة والخالية من الطبل
  • خامسا مسح الرأس من الأفكار العشوائية والتركيز على التنفس الداخلي وإدخال الهواء من الانف واخراجه من الفم في هدوء شديد وهذا لضمان ارتياح الجسد من القدمين وصولا للرأس
  •  سادسا وعند الشعور بالارتياح الشديد اعلم أنك دخلت في السفر النجمي وعليك تكرير تعويذة ما مثل انا اطير او انا ارتفع كما يمكنك القيام بالعد التنازلي من 10 وصولا للصفر
  • سابعا ستدخل بعدها في حالة وعي عالية لروحك الداخلية وحواسك واسترخاء شديد لجسمك في نفس الوقت وهذا هو الوقت المناسب للقيام بالإسقاط النجمي
  • ثامنا ستبدأ بالشعور بالحركة وكأنك في مركبة متحركة وهذا ما يدل على ان جسمك النجمي بدأ بالانفصال عن الجسد المادي ومنه سترى العديد من الألوان والاضواء وهنا تستطيع التنقل كما تشاء داخل المستوى النجمي
  • تاسعا حين يحين وقت العودة للبيئة المادية ما عليك فقط الا اتخاذ قرار العودة وتخيل نفسك في جسدك والعد من الواحد حتى العشرة وتحريك أجزاء الجسد تدريجيا وببطء لأنك كنت ثابتا جسديا لساعات
  • اما النصيحة التي يمكن تقديمها هو انه عند الشعور بالرغبة في تجربة السفر النجمي لأول مرة يستحسن القيام به بحضور شخص متمرس.   
‫0 تعليق

اترك تعليقاً