الطرق العلاجية لتوحيد لون الجلد بعد الحرق

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
كيف يتغير لون الجلد بعد الحرق

تسبب آثار الحروق مشاكل و آثار نفسية زيادة على الآثار الجسدية و لهذا يحتاج الشخص للرعاية و العناية البالغة، حيث يسعى الكثيرون للتخلص من الآثار و استعادة لون بشرتهم الطبيعي بعدة طرق بعد الشفاء. و من اجل توحيد لون الجلد هناك طرق عديدة سنتطرق اليها في هذا المقال.

كيف يتغير لون الجلد بعد الحرق

تختلف انواع الحروق من حالة لأخرى و من درجة لأخرى، حيث أن أسباب الحرق تختلف بين حرق الحرارة، الكهرباء، المواد الكيميائية، الإحتكاك أو الإشعاع و بالتالي فإن الندبات تختلف كذلك ، و هناك من يختفي حرقه بحلول بسيطة بينما هناك من يتطلب تدخل جراحات و في كلتا الحالتين الوقت الكافي ضروري لإلتئام الجروح و شفاء الحروق و رجوع الجلد لحالته السابقة و استعادته.

أنواع و مراحل الحروق

  • الحروق من الدرجة الأولى: تنتج عن حرارة خفيفة كالجلوس لوقت طويل أمام الشمس مباشرة أو التعرض لمصدر حرارة آخر تكون آثارها احمرار الجلد و تشفى بعد عدة أيام أقصاها أسبوع ولا تترك أثرا واضحا بعد الشفاء.
  • الحروق من الدرجة الثانية: تكون أكثر من الدرجة الأولى و تسبب بعد التعرض للحرارة من أي مصدر لمدة طويلة و تسبب تورما و ندوبا في بعض الأحيان. و تكون الحروق من الدرجة الثانية بدرجة سطحية أو عميقة.
    • الدرجة السطحية: ينفصل الجلد السطحي عن الطبقة الأولى و يشكل فقاعات ممتلئة بسائل. تستغرق وقتا في الشفاء و لكنها تشفى ولا تترك أثرا على المدى البعيد.
    • الدرجة العميقة: يظهر الحرق على الجلد مشكلا طبقة سوداء و يتلف سماكة الجلد، قد يستغرق الشفاء مدة تتراوح بين عشرون يوما إلى شهر و يؤثر في سماكة و ملمس الجلد و لونه.
  • الحروق من الدرجة الثالثة: و هي المرحلة الأخطر و الأعمق فهي تدمر سماكة الجلد و الدهون و العضلات و قد تصل إلى العظم كذلك و تسبب فقدان الشعور في المنطقة نظرا لتلف النهايات العصبية و تحتاج إلى فترة طويلة للشفاء و العناية الفائقة فهي تحتاج للعلاج الجراحي الطارئ و المتابعة الطبية. تشفى آثار الحروق من الدرجة الثالثة بعد مدة طويلة و تترك تشوهات عميقة.
الطرق العلاجية لتوحيد لون الجلد

الطرق العلاجية لتوحيد لون الجلد

  • توحيد لون الجلد بعد الحرق بالعمليات الجراحية: تعتبر العمليات الجراحية من أسرع الطرق علاجا لآثار الحروق حيث تتم بأخذ أجزاء من الجلد الطبيعي من نفس الجسم و يتم وضعها على المنطقة المصابة لإخفاء الندوب و توافق الجلد مع المنطقة يسهل الشفاء.
  • توحيد لون الجلد بالترقيع: يقوم الجراح في هذه الحالة بإدخال بالون مصنوع من السيليكون و يوضع تحت أي منطقة في الجسم ثم ملؤه تدريجيا بالماء ليتمدد البالون و بعد ذلك يقوم الطبيب باستئصال ما يكفي من الجلد ليغطي مكان الجرح. في عملية الترقيع لا يحتاج المصاب لتناول مثبطات المناعة التي تقوم بمساعدة الجسم على تقبل الجلد الجديد الذي تمت زراعته مكان الإصابة.
  • توحيد لون الجلد باستخدام الليزر: الليزر من الطرق الحديثة، كما أنها دخلت في عالم التجميل و لكنه استعمل من أجل علاج الحروق عام 1980م. من مميزات الليزر أنه يحتاج مخدرا موضعيا فقط كما أنه يعمل على تحديد المنطقة المراد تحديدها مع علاجها بشكل نهائي. يقوم الطبيب بوصف كريمات للتخفيف من الإلتهابات التي قد يسببها الليزر بعد العملية. من جانب آخر للعلاج بالليزر عيوب و سلبيات حيث أنه يدمر المنطقة العلوية من الجلد، لا يزيل الحروق و لكنه يخفف منها بشكل كبير، كما يعتبر باهظ الثمن.
  • توحيد لون الجلد من خلال علاج التصبغات: من آثار الحروق حدوث خلل في الميلانين فإما تنقص نسبته فيصبح الجلد فاتحا أو تزيد نسبته و يصبح غامقا وهذا يسبب تصبغات في الجلد، فيصبح الجلد غير موحد اللون حتى بعد الشفاء و من بين الحلول أنه يجب ترك الجلد إلى أن يشفى تماما و بعد تقشر الجلد بعد الحرق قبل إستعمال أي كريمات أو أدوية و يمكن استخدام أساليب العلاج بالضوء مع تناول الأدوية الفموية.
  • علاج لون الجلد عن طريق علاج الندوب: تختلف أنواع الندوب باختلاف درجات الحروق من الأنواع التي تكون في المرحلة الثانية و الثالثة  نذكر منها:
  • الندوب الإنكماشية، هذه الندوب على شكل تصلب في الجلد أو العضلات مما يمنع الجسم من التحرك بشكل طبيعي في مناطق الإصابة.
  • الندوب الضخامية، التي تكون بتحول الجلد إلى اللون الأحمر أو البنفسجي و تكون الندبة مرتفعة عن جلد السطح الطبيعي و تسبب الشعور بالحكة. من الطرق العلاجية ينصح بالمراهم الموضعية أو حقن الستيرويدات، العلاج بالعمليات الجراحية أو عمليات الليزر.
طرق علاجية فورية

طرق علاجية فورية للعلاج الحروق من الدرجة الأولى و الثانية و التقليل من أثرها

  • تخلص من الملابس التي تغطي المنطقة المحروقة
  • عرض المنطقة المحروقة للماء البارد لمدة عشر دقائق للحد من سوء الألم و الأثر و لتفادي وصوله لأنسجة أعمق و الطبقات السفلى.
  • ادهن المنطقة بهلام الصبار الطازج أو المراهم المخصصة للحرق.
  • أخذ مسكنات ألم لتهدئة الآلام الناتجة عن الحرق
  • تغطية الحرق بضمادة معقمة بعد مدة لحمايته من التعرض للبكتيريا
  • تغيير الضمادات باستمرار
  • الحفاظ على نظافة المنطقة لعدم تفاقم الأثر و من أجل الشفاء السريع، لذا يجب تنظيفها كلما غيرنا الضماد.
  • عند التعرض لحروق من الدرجة الاولى كحروق اشعة الشمس مثلا ينصح بايجاد طرق طبيعية لتفتيح البشرة و توحيد اللون
الطرق العلاجية لتوحيد لون الجلد بعد الحرق
علاج الحروق من الدرجة الأولى و الثانية و التقليل من أثرها

ضرورة استشارة الطبيب

  • عند انفجار الفقاعات المتشكلة على سطح الجلد المحترق
  • الشعور بالألم الشديد المتواصل
  • في حالة الحروق الناتجة عن المواد الكيميائية أو حروق الدرجة الثالثة.
  • خروج إفرازات من منطقة الحروق
  • تورم المنطقة و ارتفاع حرارتها
  • ارتفاع حرارة الشخص و الشعور بالإعياء و التعب.

يجب إستشارة الطبيب في حالة الحرق لعدم تفاقم الإصابة و تفادي تركها لأثر مزمن لعلاجها و تحديد نوع العلاج المناسب مما ذكر من طرق لتوحيد لون الجلد بعد الحرق. و خاصة في الحالات التي ذكرت.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً