صناعة الكحول الإثيلي في المنزل و5 بدائل أخرى للكحول الطبي

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

ماهو الكحول الإثيلي

الكحول الإثيلي أو الإيثانيول هو مركب كيميائي عضوي ينتمي إلى فصيلة الكحوليات الأولية، يتميز بلونه الشفاف و امتصاصه السريع من طرف الجهاز الهضمي عند دخوله الجسم كما أنه سريع الإشتعال. بالنسبة للكحول اللامائي فهو يحتوي على نسبة 1% من الماء و يحتوي عادة على البنزين مما يجعله ساما و غير قابل للإستهلاك البشري. أستخدم قديما في صناعة المشروبات الروحية و تعددت مجالات استعماله مؤخرا فهو يستعمل في صناعات الأدوية و مواد التطهير.

صناعة الكحول الإثيلي

تتم صناعة الكحول بشكل عام على التخمير إلا أن الكحول الإثيلي يعتمد على تخمير السكريات و النشويات كالموجودة في البطاطا و السكر مثلا و هو من أشهر عمليات التخمير. ويتم التخمير بواسطة الخمائر كالفطريات والبكتيريا، وهي عملية كيميائية حيوية مُعَقَّدة تقوم من خلالها الخمائر بتحويل السكريات إلى الإيثانول وثاني أكسيد الكربون والمنتجات الثانوية التي تساهم في التركيب الكيميائي والخصائص الحسية للمواد الغذائية المخمرة، ويعد التحكم في التخمير بشكلِ عام شَرطًا أساسيًا لتحديد جودة المنتج النهائي.

الكحول الإثيلي

الكحول الإثيلي و الميثيلي

يعود الفرق بين الكحول الإثيلي والميثيلي إلى طريقة تصنيع كل منهما، وكذلك صلاحية الاستخدام، ودرجة الغليان و الهدف من صناعته.

  • الكحول الإثيلي: هو كحول يتم تصنيعه من العنب والتفاح وأحيانا قصب السكر عن طريق التخمير، لونه شفاف، يسمح بأن يستعمله الإنسان بتركيز 70% وذلك للتطهير من الفيروسات و تعقيم الغرف والأسطح ويدخل هذا النوع في تصنيع الخمور ويغلي عن 78 درجة مئوية .يمكن إستعمال الكحول الإثيلي كبديل للكحول الطبي كما ان الكحول الإثيلي بطيء التطاير بينما الميثيلي سريع التطاير.
  • الكحول الميثيلي: هو كحول غير صالح ادميا لأنه سام وأحياناً يسبب مرض سرطان الجلد و يسبب تعاطيه  العمى. يتم تصنيعه بعد حرق الأخشاب، لونه شفاف أيضا ويغلي عند 65 درجة مئوية ويمتاز بأنه سريع التطاير على عكس الكحول الإثيلي.

كيف نصنع الكحول الإثيلي في المنزل

صناعة الإيثانيول في المنزل أصبحت ضرورة محتمة في زمن فيروس الكورونا فهو من بين المنظفات المفيدة للتطهير ضد الفيروسات و لصنعه في المنزل يجب إتباع خطوات بسيطة و سهلة نذكرها فيما يلي:

  • توفير 10لتر من الماء العادي و تركه على النار لمدة 15 دقيقة ليبلغ درجة الغليان.
  • إضافة كيلو واحد من السكر و تركه لمدة 15دقيقة على نار متوسطة.
  • يتم إضافة الخمائر و تكون إما عنقود عنب أو عسل أسود أو عصير تفاح
  • يتم إطفاء النار على الخليط و تركه ليبرد مع تغطيته جيدا
  • عندما يجهز نصفي الخليط في قارورة زجاجية و نضيف القليل من الخميرة العادية و نحكم الغلق جيدا.
بدائل للكحول الطبي

فوائد و مميزات الكحول الإثيلي

  • يستعمل في العطور التي تبقى لوقت أطول لأنه بطيئ التطاير.
  • يمكن إستعمال الكحول الإثيلي على الجلد حيث أنه لا يسبب أضرارا على الجلد و يطهر من البكتيريا و الفيروسات.
  • يمكن إستعمال الكحول الإثيلي كبديل للكحول الطبي.
  • يستعمل في منتجات العناية الشخصية للتنظيف و العناية  و لتطهير الفم كغسول و يستخدم في منتجات تجميل الشعر و مثبتات الشعر.
  • ينظف و يطهر الأسطح و يقضي على البكتيريا كما يعقم الجروح.
  • يساعد على مزج طلاء الجدران و منتجات المنازل.
  • يستخدم في صناعة الوقود.

موانع استخدام الكحول الإثيلي

  • من الأعراض الجانبية التي يسببها الكحول الإثيلي: التسمم، انخفاض سكر أو ضغط الدم، الغثيان، التقيؤ، التبول المفرط.
  • يجب تفادي تعريضه لأي مصدر إشتعال
  • يجب إبعاده عن الأطفال و الرضع خاصة
  • تفادي التفاعلات الدوائية و مزجه مع مكونات أخرى إلا بعد الإستفسار
  • يعتبر شرب الكحول الإيثيلي مضرا و يتسبب بمضاعفات خطيرة و يتلف أنسجة الجهاز الهضمي كما يسبب اضطرابات في القلب و خفقانه، ضمور العظام و تلف الأعصاب.
صناعة الكحول الطبي في المنزل

بدائل أخرى للكحول الطبي

  • المحلول الملحي: البديل الأشهر للكحول من أجل التعقيم في الأسطح، ينصح بأن لا يقترب من اليد.
  • الماء و الصابون: ينصح بهما من طرف الأطباء و غسل اليدين لمدة عشرون ثانية عدة مرات في اليوم و كلما لامسنا المناطق المشبوهة التي لامسها الفيروس.
  • الماء و الكلور: يخفف الكلور بالماء و ينصح باستعماله لتعقيم الأسطح فقط لعدم تضرر اليدين
  • الخل و الليمون: يمتلك الخل خصائص معقمة خاصة في المطبخ و يستعمل لتنظيف الخضر و غسلهم أو الدجاج و ينصح بمزجه مع الليمون و ينفع لتطهير اليدين و هو من أفضل المواد لصناعة الكحول الطبي في المنزل.
  • ماء الأوكسيجين: يعتبر من أفضل المنظفات و يترك فوق الأسطح لمدة 8 دقائق ثم يزال.

يمكن الإستعانة بالبدائل إن لم يتوفر الكحول الطبي أو المعقمات و المنظفات، حيث أن التعقيم مهم جدا لتفادي الفيروسات و حماية النفس و حماية الأسرة و تفادي إستقبال الوباء أو علاجه الذي يأخذ وقتا و جهدا. كما أن التباعد و تعقيم اليدين و ارتداء القناع الواقي ينقذك و ينقذ من حولك فعلى الجميع أن يكون مسؤولا على تصرفاته و على الآخرين.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً