هل حقا يتعلق الرجل بالمرأة التي تتجاهله ؟

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

هل حقا يتعلق الرجل بالمرأة التي تتجاهله،سؤال يطرحه الكثيرات مؤخرا حيث أن العلاقة بين الثنائي تكون في البداية عادة علاقة اكتشاف و معرفة أمور جديدة على الطرف الآخر، فإما أن يتوج ذلك بالتقبل أو إلى الإنفصال المفاجئ أو التباعد التدريجي. و من بين الأمور التي تحدث عامة هو تجاهل أحد الطرفين للآخر خاصة قبل المعرفة الجيدة فهناك من يعتقد أن الرجل ينجذب للمرأة التي تتجاهله أو ترفضه و هناك من يعتقد أن التجاهل إشارة بالإبتعاد بسبب عدم إهتمام الطرف الآخر و عدم جديته. قد يبدو هذا تناقضا للبعض فكيف يمكن أن ينجذب شخص بشكل أكبر عندما يتجاهله الآخر سنتعرف على بضع أسباب و أنواع الشخصيات التي قد تساعد في تفسير الأمر.

لم يتعلق بعض الرجال بمن تتجاهلهم؟

هل حقا يتعلق الرجل بالمرأة التي تتجاهله؟

تقول بعض الدراسات أن التجاهل غير المبالغ فيه يزيد من تعلق الرجل بالمرأة، حيث يشكل له الأمر تحديا يجعله يرغب أكثر في نيل قربها و إثبات إهتمامه. لكن هذا لا ينفي أن تعرضه للأمر أحيانا يجعله يشعر بأنه غير مرغوب به مما يجعله يبتعد و يغادر او يكتفي بتلميحات الرجل المحب و هذا يعود لنوع شخصية الرجل ووجهة نظره و تجاربه. تختلف العلاقات بين الناس و يختلف الحب من ثنائي لآخر و رغم أنه يبدو أنه من السهل التعامل مع مختلف الأشخاص بنفس الطريقة إلا أن الأشخاص يختلفون حسب شخصياتهم و تجاربهم.

هل حقا يتعلق الرجل بالمرأة التي تتجاهله

أنماط شخصية الرجل

  • شخصية الرجل المهتم:  يرى أن التجاهل لا يسبب عائقا بل يجعله يزيد من إهتمامه و قربه تدريجيا، إلا أنه يبتعد إن زاد الأمر عن حدّه فيرى ذلك كعدم إهتمام من الطرف الآخر.
  • شخصية الرجل الغامض: يمثل له التجاهل أمر إيجابي و أمر ممتع، حيث يمنحه ذلك مساحة شخصية و مريحة لأنه يحب الكتمان و إظهار البرود و في نفس الوقت يدفعه ذلك للإقتراب و إظهار الحب و الإهتمام و هذه احد صفات الرجل الجريئ في الحب.
  • شخصية الرجل المتردد: يعتبر التردد من الصفات السلبية للفرد، حيث أنه يجعله يخسر الكثير من الفرص إلا أن هذا النمط يحب التجاهل و لا ينزعج منه بل يجعله يهتم أكثر و يظهر اهتمامه بشتى الطرق و يطمح إليها، إلا أنه لن يبادر في اللحظة الحاسمة بسبب تردده.
  • شخصية الرجل الخجول:  يكون عادة صريحا و لا يرتاح في هذه المواقف، حيث يرى التجاهل رفضا مما يجعله يبتعد و ينطوي بعيدا، حيث أنه لا يستطيع تقبل الرفض.
  • شخصية الرجل العصبي: يتفادى هذا النمط المرأة المتجاهلة فهو يحتاج الطمأنينة في العلاقات و يبحث عن الأمان و الراحة و ينتظر ذلك دائما من الطرف الآخر لزيادة ثقته بنفسه.
شخصية الرجل

لم يتعلق بعض الرجال بمن تتجاهلهم؟

  • تلعب شخصية الفرد دورا مهما في تصرفاته و تعامله مع الأمور و لذلك فإن من طبيعة بعض الرجال أن يجدوا المرأة صعبة المنال جذابة و يبذلون جهدا من أجل معرفتها.
  • الإهتمام الزائد قد يجعله يشعر بنقص حريته و يشعره بأن الطرف الآخر يحاول أن يسيطرعليه مما يشعره بالملل و الضيق
  • يحب الرجل حريته حيث أنه يملكها منذ صغره مما جعله يكتشف العديد من الأشياء و يرى العالم الخارجي بعمر مبكر حيث أنه لا يمكنه ان يضحي بتلك الحرية و لهذا فالمرأة التي تتجاهله تمد له مساحة أكبر ليتصرف كما يريد.
  • يرى الرجل الإهتمام الزائد مزعجا و يهدد حريته و استقلاليته.
  • يمل الرجل من المرأة التي تحاول لفت الانتباه بإستمرار و يتجاهلها
  • قد يبدو أن المرأة مترددة و غير متاكدة من مشاعره مما يجعله يثبت لها إهتمامه بعدة طرق
  • المرأة المتجاهلة أكثر تأنيا و دراسة للوضع
  • تعتبر المرأة المستقلة و المهتمة بنفسها محط أنظار الكثيرين حيث أنها تعتبر نفسها أولوية، مما يجعل الرجل يريد أن يحتل مكانا بين أولوياتها و يشكل له ذلك تحديا يريد أن يفوز به.
  • المرأة المتجاهلة لا تنساب خلف مشاعرها بسهولة و تحسب خطواتها، كما أنها لا تقوم للرجل بكل ما يريده
  • تجبر الجميع على احترامها و يزيد ذلك من إعجابه لها و رغبته بالتواصل معها.
  • يميل إلى الحفاظ عليها لأنه حصل عليها بصعوبة و لذلك فهو يكن لها الإحترام.
  • قد يدرك الرجل أن تجاهلها يدل على إهتمامها الخفي.
  • يزيد التحدي من شعور الرجل بالتنافس و الإثارة و يرسم له هدفا واضحا.
  • يرى الرجل الغموض و الجدية في المرأة التي تتجاهله و أنها تحترم نفسها.
  • ينجذب الرجل إلى المرأة الواثقة بنفسها والتي تقدر قيمتها حيث أنها تكون محل إعجاب و إنجذاب، فهي تبدو متصالحة مع نفسها و مستغنية عن أي شئ.
  • الغموض يجعله فضوليا أكثر لما يحصل في حياة المرأة مما يجعله يتعلق أكثر بها.

يجدر الإشارة أن التجاهل لا يعني التعالي على الآخر و التقليل من قيمته،كما أن التجاهل ليس كرها فيجب أن ينتبه الفرد للإشارات التي تجعله يميز بين التجاهل و عدم إهتمام الآخر و أن يكون متأكدا مما يريده و واثقا من نفسه و أن يكون جادّا و غير متلاعب بالطرف الآخر فالإعتدال هو أساس كل شئ.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً