أعمال مفضلة في 10 الأيام الأوائل من ذي الحجة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

إن الله سبحانه عز وجل دائما كريم و رحيم بعباده، فمهما كان الإنسان مبتعد عن ربه و يقوم بالمرحمات وبما لا يرضاه المولى عزّ وعلا، إلا أن الله سبحانه وتعالى يتيح الفرصة لنا لنتوب إليه ونستغفره ونتقرب منه عن طريق مختلف الأعمال المحببة إليه، وخصوصا إذا كانت هذه الأعمال في الأوقات المفضلة له كالعشر الأيام الأوائل من ذي الحجة ،ففي هذه الأيام المباركة فضل كبير لأن فيها يوم عرفة ، و هو من أفضل الأيام، و الآن سنتعرف معكم عن أهم الأعمال في العشر الأوائل من شهر ذي الحجة.

الأعمال المستجابة في العشرالأيام الأوائل من شهر ذي الحجة

إن الأعمال التي تأتي في العشر الأيام الأوائل من شهر ذي الحجة، تكون من أهم وأحب الأعمال المحببة إلى الله سبحانه وتعالى عن غيرها من الأعمال.

لقول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام يعني أيام العشر قالوا يا رسول اللهِ ولا الجهاد في سبيل الله قال ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء).

  • الحج : هو ركن من أركان الإسلام الخمسة و فريضة على من استطاع إليه سبيلا،وله فضل كبير في غفران الذنوب والرجوع إلى الله صافي نقي ، شرط أن يكون الحج بنية خالصة لله وحده.
الحج في العشر الأيام الأوائل من ذي الحجة

قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : (الحج مرة فمن زاد فهو تطوع).

  • الأضحية : هي ما يذبح من الأنعام في اليوم العاشر من شهر ذي الحجة بغية التقرب من الله و تطبيقا لسنة شفيعنا يوم القيامة محمد عليه أفضل الصلاة و السلام.
أضحية الأضحى

ورد عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنّه قال: (إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يضحي بكبشين أملحين أقرنين، ويضع رجله على صفحتهما ويذبحهما بيده).

  • صلاة العيد : هي الصلاة في المساجد في اليوم العاشر من شهر ذي الحجة قبل بدأ سنة النحر،وهي من احب الأعمال لأنها تؤدى في مثل هذا اليوم المبارك ،ومن أداها نال رضا الله تعالى لامتثاله في طاعة مولاه.

قال الله -تعالى-: (فصل لربك وانحر)،و عن عبدالله بن عباس -رضي الله عنه- أنّه قال: (شهدت العيد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأبي بكر، وعمر، وعثمان رضي الله عنهم، فكلهم كانوا يصلون قبل الخطبة).

قال الله -تعالى-: (من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون).

  • الصيام: هو توقف عن الأكل و الشرب قبل بزوغ الشمس إلى غروبها مع النية الصالحة ،والقيام بالأعمال التي ترضي الله عز وجل، و من المستحب صيام التسع الأيام الأوائل شهر من ذي الحجة ،فمن لم يستطع فصيام اليوم التاسع يوم عرفة لما فيه من فضل عظيم لتطهير النفوس من الذنوب والإكثار من الأعمال الصالحة.

قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام يعني أيام العشر).

  • القرآن الكريم : هم كلام الله المنزل على رسوله صلى الله عليه وسلم عن طريق الوحي، فتلاوة القرآن الكريم لها قيمة ومكانة عظمى عند رب المولى لذلك يجب قراءته باستمرار، وليس فقط في الأيام الأوائل من شهر ذي الحجة، لأن القرآن ليس له وقت محدد أو مكان مخصص لتلاوته، وذلك من أجل نيل الثواب و الجزاء من الله تعالى عز وجل.
تلاوة القرآن
  • التكبير في العشر الأيام الأوائل من شهر ذي الحجة : هو ذكر إسم الله كثيرا في مثل هذه الأيام الفضيلة و المباركة.

الطاعات المستحب القيام بها في العشرالأيام الأوائل من شهر ذي الحجة

  • إقامة الصلوات الخمسة المفروضة في أوقاتها، ويستحسن أن تكون الصلاة في المساجد.

لقول رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (من غدا إلى المسجد وراح، أعد الله له نزله من الجنة كلما غدا أو راح).

  • قيام الليل حتى لو تصلي فقط ركعتين فقط، مع قراءة عشر آيات من القرآن الكريم.

قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (مَن قامَ بعَشرِ آياتٍ لم يُكتَبْ مِن الغافِلينَ، ومَن قامَ بمئةِ آيةٍ كُتِبَ مِن القانِتينَ، ومَن قامَ بألْفِ آيةٍ كُتِبَ مِن المُقَنطِرينَ).

  • حسن اختيار الصحبة الصالحة و مجالستهم لذكر الله تعالى ودعائه في هذه الأيام الفضيلة.
  • زيارة الأهل والأحباب و الجيران، مع التمسك بصلة الرحم وعدم مقاطعتهم مهما كانت الأسباب.

قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (الرحم معلقة بالعرش تقول من وصلني وصله الله، ومن قطعني قطعه الله).

  • الإكثار من الصدقة على الفقراء و المحتاجين والمساكين، لأنها تدخل الفرح والبهجة والسرور عليهم و تبعث الراحة والطمأنينة في النفوس كما لها دور كبير في إطفاء من غضب الله تعالى.

قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم- (الصدقة تطفئ غضب الرب).

العبادات في العشرالأيام الأوائل من شهر ذي الحجة

  • العبادة لاتقتصر على الصلاة و الصوم وغيرها من العبادات المعروفة، التي يقوم بها المسلم يوميا ففي مثل هذه الأيام الفضيلة يجب علينا أيضا أن نستغل الفرص لكسب محبة الله ونيل رضاه وذلك بالقيام بمختلف العبادات.
  • شكر الله تعالى وحمده على مختلف النعم التي أنعم المولى عزّ وعلا بها علينا.
  • العودة إلى الله و طلب التوبة منه والمغفرة مهما كان الذنب كبيرا.

قال الله تعالى: <وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى>.

  • الإكثار من القيام بالأعمال الصالحة بكل أنواعها.
  • الإكثار من ذكر الله تعالى وتكبيره و تسبيحه وحمده.

قال الله: ﴿ ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات ﴾.

  • الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.
  • التمسك بذكر الأدعية لما لها فضل عظيم عند الله تعالى.
  • البر بالوالدين والإحسان إليهما وطاعتهما فيما يرضي الله تعالى.
  • مساعدة الناس المحتاجين على حسب الطاقة والمقدور عليه.
  • الإبتعاد عن النميمة والخبث وكل المحرمات .
  • القيام بمختلف الأعمال الخيرية التي تجلب الخير والمحبة وتنشر السعادة والفرحة بين عامة الناس.
‫0 تعليق

اترك تعليقاً