جمال المرأة بين العصر القديم والحديث

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

مواصفات الجمال عند المرأة، موضوع لطالما كان حديث الساعة، والذي ينحصر في عصرنا الحالي على علامات جمال المرأة الجسدية أي علامات جمال الجسم و رشاقته وتأثير جمال المرأة على الرجل، ولكن المفهوم الصحيح للجمال هو جمال الروح وصفاء القلب اللذان لطالما كانا من المفاهيم الشائعة حول جمال المرأة قديما، إذا سنتطرق في مقالنا هذا للحديث عن جميع هذه المواضيع

جمال المرأة

الجمال

يفطر قلب الإنسان بحب الجمال فقد وضعه ضمن كل شيء في حياته، كمكان معيشته وبنائه المعماري للمدن كما شرع بتجميل نفسه بالحلي والأزياء واتباع الموضة، حيث عرفت العديد من الحضارات في قديم الزمان بابتكارها لأساليب تزين و تجميل مختلفة عن غيرها من الحضارات القائمة في تلك العصور ، حيث كانت الحضارة الفرعونية من أول الحضارات التي اهتمت بالجمال قديما وكانت أول من ابتكر كحل العيون و الشعر المستعار والحلي والمجوهرات المختلفة والمتنوعة من طرف المصريين بالإضافة إلى المرايا المصنوعة من النحاس. 

جمال المرأة

إن للمرأة جمال ظاهر و باطن , و يختلف الناس و المختصين في الآراء حول مفاهيم جمال المرأة, وفي اختلاف وجهات النظر هذه نجد أن هذا المفهوم يتم اختياره حسب الثقافات والأفكار والمجتمعات والعادات وتعاقب الأوقات، حيث تتنوع وتتعدد مفاهيم الجمال بين كل مجتمع و حقبة تاريخية.

أجمل النساء قديما

لا يخلو سجل التاريخ من النساء الحسناوات اللواتي سجلن بجمالهن قديما في كتب التاريخ, و جعلن أنفسهن راسخين في العقول و الأحاديث , فالكل يتكلم عليهن و يتشبه بهن حتى أصبحن رمزا للجمال في الوقت الحاضر , فقد رزقن بجمال خلاب و ساحر يجذب الأنظار، وتمتعن بحكم لأكبر الحضارات قديما، ومن أشهر هذه النساء

جمال المرأة

كليوباترا

ملكة من ملكات مصر، كانت ولا زالت كليوباترا تعد أيقونة و مثالا أعلى في الجمال ، كما كانت تدعى بذات الذقن البارز والأنف الكبير، بالإضافة إلى بشرتها التي لا تخلو من التجاعيد، لأن جمالها يتجسد كله في روحها وصوتها الحيوي

نفرتيتي

نفرتيتي

هي إحدى ملكات الحضارة المصرية قديما، تتمتع بجمال لا يضاهى حيث يمكن رؤيته من خلال تمثيل القصّية التي لا زالت تتواجد في وقتنا هذا ، كانت نفرتيتي ذات خصائص مميزة وتناسق هندسي رائع في وجهها، كما يتبين أنها كانت ذات أناقة ورقي و ذوق رفيع. 

ونذكر أن المرأة في الجاهلية حصلت على جلّ الإهتمام الذي يتمحور حول جاذبية النساء وعلامات جمال المرأة العربية، فقد كتب أكبر شعراء الجاهلية عن جمال النساء في شعورهم و لم تخلو كتاباتهم من الغزل 
فقد فتن العديد منهم بالنسوة وجمالهم، ومن أشهرهم عمر بن أبي ربيعة، عنترة بن شداد و جميل بثينة. أما في العصر الإسلامي فقد عمت الصفات المرموقة وقيم النبل في كل ما يخص المرأة وجمالها الظاهري

أجمل النساء حديثا

ينتشر بين العديد من النساء في عصرنا الحديث المفهوم الخاطئ للجمال المرتبط بالمظاهر والشكل الخارجي
حيث يتم تصوير جمال المرأة في العصر الحديث ضمن إطار ضيق ومحدود، وتعرف المرأة الجميلة بذات القوام النحيف و طول القامة ، فهي بذلك تلزم بتحليها بعدد محدود من الصفات بيطلق عليها صفة امرأة جميلة، كما يبدي البعض الآخر رغبة في هدم هذا المفهوم المحدود للجمال، وبناء مفهوم آخر يضم مختلف الأحجام والأعمار والأشكال، وتهدف إلى تعميم إحساس المرأة بجمالها الروحي و الداخلي حيث بامكانها اكتساب هذه الصفة من خلال:

  • امتلاك المرأة لشخصية محبوبة بين أصدقائها أو بين أفراد عائلتها 
  • امتلاكها لعلاقة زواج ناجحة، بالإضافة إلى علاقات صداقة قوية فإن ذلك يبين أنها جميلة ومحبوبة 
  • حب المرأة لنفسها و لطريقة عيشها وحياتها والإستمتاع بها واهتمامها بنفسها ورغباتها كذلك يبين أنها جميلة
  • تميز المرأة في شكلها الخارجي الفريد من نوعه يبين أن المرأة لها جمالها الحقيقي. 
أجمل النساء حديثا

مفهوم الجمال

الجمال هو الحسن والزينة وهو ضد القبح ،يعرف واصطلاحا بأنه زينة الشيء و إشراقته وكماله على وجه يليق به، حيث يأتي جمال البشر من تسوية الخلق وخلوه من كل نقص أو خلل، كما يرتبط الجمال أيضا بالمظاهر الخارجية للإنسان ويتعداها إلى القلب،الفعل والعمل

أنواع الجمال

تعدد مظاهر الجمال وتتنوع بتنوع جمال الطبيعة والسماء و جمال الكون و كواكبه، وجمال الإنسان بخلقه وجمال الحيوانات وجمال الكلمات والصفات كالأسماء والأقوال، حيث قسم جمال الإنسان إلى نوعين وهما :

  • الجمال الحسي : و الذي يؤخذ من الحس، فقد خلق الله تعالى ابن آدم في أحسن تقويم، ويتمثل هذا الجمال الحسي في التفاصيل الظاهرة في بنية جسم الإنسان 
  • الجمال المعنوي : وهو مخالف تماما للجمال الحسي، حيث يتمثل في اختلاف البشر في الطباع والتصرفات وتباين الجمال المعنوي لكل إنسان حيث تظهر أهمية ذلك جليا، في عدم إمكانية إدراكه بالعين المجردة، وعدم القدرة على ستخدام البصيرة والعقل الواعي لتمييزه حيث يتمثل في جانبين :
  • الأقوال: في الأقوال الحسنة والألفاظ الطيبة التي تعطي انطباعا حسنا عن الإنسان وتحسس الآخرين بالراحة نحوه. 
  • الأفعال: فلها تأثير كبير على محيط الإنسان، فإن حسنت الأعمال زادت صاحبها جمالا
جمال المرأة الحسي
‫0 تعليق

اترك تعليقاً