مسمار القدم وكيفية علاجه

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!
مسمار القدم وكيفية علاجه
مسمار القدم المتهيج

مسمار القدم

مسمار القدم او ما تسمى الدشبذ او الجسأة وهو نوع من أنواع الثفن الذي يطلق على الطبقة الكثيفة والصلبة من الجلد والتي تتشكل على باطن القدمين وهذا بسبب التعرض للاجهاد او الضغط او التهيج المستمر وفي العادة الطبيعية يظهر مسمار القدم في الأجزاء الناعمة من الجلد كالاصابع او الجزء العلوي منها،وقد نجد مسمار القدم عند الأطفال او الكبار اذ لايهم السن في الاصابة به.

أنواع مسمار القدم

تختلف مسامير القدم في طبيعتها وهذا ما جعل منها أنواع مختلفة نذكر منها المسامير اللينة التي تظهر بين أصابع القدم بينما تتكون المسامير الصلبة في اعلى أصابع القدم كما توجد أيضا المسامير الملقبة بثاليل البور والتي تمتاز بحجمها الذيي يشبه حجم البذرة وتتكون اثر انسداد قنوات العرق وتظهر اسفل القدم وتعتبر عدوى فيروسية معدية يمكن ان تتكاثر وتنتشر في جميع انحاء الجسم

طبقات جلدية سميكة

أسباب مسمار القدم

  • ارتداء الأحذية الغير متناسبة مع مقاس القدم اذ ان الأحذية الضيقة تسبب الاحتكاك بالجلد والضغط على القدم
  • ارتداء احذية الكعب العالي اذ يقوم هذا الأخير بالضغط على منطقة مقدمة القدم مما يؤدي الى ظهور مسامير القدم في تلك المنطقة
  • المشي او الوقوف لمدة زمنية طويلة
  • ممارسة الأنشطة البدنية التي تتطلب الضغط على القدمين
  • عدم ارتداء الجوارب مع الأحذية
  • المشي حافي القدمين
  • المشي بطريقة غير صحيحة
  • التشوهات الخلقية منذ الولادة كاصبع القدم المطرقية ووكعة الخياطين
  • التقدم في السن مما يسبب قلة الانسجة الدهنية في الجلد
  • سوء خياطة الأحذية

طرق علاج مسمار القدم

يقال الن الوقاية خير من العلاج وبالاعتماد عن هذا المنطلق ولتجنب الإصابة بمسمار القدم الخطير وجب الابتعاد كل البعد عن مسبباته المذكورة سابقا وان تقدرت و أصيب القدم بها وجب اتخاذ بعض التدابير للتخلص منها اما  اذا تسببت هذه المسامير بالالام فعندئذ يجب اللجوء الى العلاجات الطبية وفي هذا السياق سنتطرق الى بعض طرق العلاج والبداية تكون بتدابير الرعاية الذاتية والتخلص من المسبب ثم العلاج بالادوية الطبية ونذكر منها ما يلي:

التخلص من المسبب

ويقصد بها الابتعاد عن مصدرالاحتكاك اوالضغط اللذان يسببان الثفن وذلك عن طريق تغييرالأحذية الضيقة جدا او الفضفاضة وقد يتسبب التقدم في العمرالى ظهوربعض التقوسات في بنية القدم او سماكة الجلد وقد يستدعي الامرلاستعمال الأحذية الطبية لتقويم العظام والتخلص من هذه التشوهات إضافة لذلك وفي حالة عدم معرفة المسبب يجب زيارة اخصائي الامراض الجلدية خاصة المصابين بالداء السكري

الرعاية الذاتية

وجود المسامير في القدم قد يسبب الألم و عدم الراحة وقد يتطلب زيارة الطبيب اما في حالة وجود الثفن الطفيف الغير مصحوب بالالام يمكن تركها حتى تزول لوحدها مع اتخاذ بعض التدابير كعلاج مسمار القدم بالخل وكذا استعمال المرطب للحفاظ على نعومة الجلد و الالتزام بارتداء الجوارب خاصة المبطنة منها والأحذية المريحة.

برد مسمار القدم

يترتب عن مسمار القدم تكون العديد من طبقات الجلد الميت ويعتبر التخلص منها كمساعدة لعلاج الثفن وتتمثل طريقة التخلص في بردها وهذا على مرحلتين المرحلة الأولى تتمثل في نقع القدم المصابة في الماء الدافئ لمدة تتراوح ما بين 10الى15 دقيقة وهذا لتنعيم الجلد ثم تاتي المرحلة الثانية وهي برد او كشط هذه الطبقات باستعمال احد منتجات البرد كحجر الخفاف او فرشاة القدم او الواح الصنفرة الا انه يجب التنبيه الى ان الازالة العشوائية والمبالغ فيها لهذه الطبقات قد يؤدي الى كشف الطبقات الحساسة وبالتالي زيادة التهيج والاصابة بالنزيف الدموي

برد وشفط المسمار القدمي

استعمال الادوية الطبية

والمقصود بها استعمال الادوية لإزالة الانسجة الميتة اذ يعتبر التقشير الكميائي مبد عملها وتمتاز معظم هذه الادوية باحتوائها على حمض الساليسيليك المستعمل عادة في إزالة الثاليل كالثاليل الناتجة عن تصغير الشفايف ويعمل حمض الساليسيليك على تحليل الطبقة القرنية فيقوم باذابة مادة بروتين الكيراتين التي تتسبب اساسا في تشكل المسامير ويتوفر حمض الساليسيليك باشكال مختلفة كضمادات او لاصقات مسمار القدم و كذا قطرات ويكون استعمالها وفق التعليمات المرفقة او بعد استشارة الطبيب خاصة في حالة الإصابة بالسكري او ضعف الدورة الدموية لان الاستعمال العشوائي قد يتسبب في حدوث القرحة او زيادة تطورها  

بالإضافة الى كل المذكور سابقا توجد خيارات علاجية أخرى كقص الجلد الزائد او تقليم المسامير باستخدام المشرط ويستحسن ان تكون هذه الإجراءات في عيادة الطبيب لتفادي انتقال العدوى

الإجراءات الوقائية من مسمار القدم 

نظافة القدمين
  • غسل القدمين باستمرار ويوميا بالماء والصابون مع استعمال الفرشاة لتقشيرهما
  • تبديل الجوارب يوميا وهذا لتهوية القدمين قدر الإمكان
  • المداومة على استخدام حجر الخفاف او مبرد القدم لإزالة الطبقات الصلبة بشرط تجنب استعمال الحجر المبلل لاعتباره موطنا لنمو البكتيريا
  • تجفيف القدمين بعد غسلهما مع استعمال مرطب خاص بالقدمين يوميا
  • يستحسن استعمال مرطب على شكل لوشن او كريم والذي يحتوي على حمض الساليسيليك
  • التأكد من شراء الاحذية التي تناسب حجم القدم ويستحسن شرائها بعد الظهيرة اذ ان القدم تنتفخ في الفترة الصباحية وشراء حذاء في هذا الوقت يضمن الارتياح للباسه في الأوقات الأخرى   
  • تجنب ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي او المدببة من الامام وهذا لتقليل من الضغط الممارس على القدمين
  • يستحسن ارتداء الأحذية الرياضية المريحة في معظم الأوقات
  • التأكد من مناسبة الحذاء للقدمين في حالة وجود اصبع القدم المطرقية او القفع
  • تقليم اظافر القدم باستمرار لمنع حدوث الضغط والتقليل من فرصة ظهور مسامير القدم  
اختيار الحذاء المناسب وارتداء الجوارب
‫0 تعليق

اترك تعليقاً